الخرطوم 10 يناير 2019– أوصى الحزب الاتحادي الديموقراطي الأصل بمحلية أن درمان، بفصل القياديين في الحزب حاتم السر وأحمد سعد عمر.

JPEG - 17.8 كيلوبايت
حاتم السر – ارشيف

وأضح بيان تلقته (سودان تربيون) الخميس إن قيادات وجماهير الحزب بريئة مما تفوه به حاتم خلال حشد الساحة الخضراء يوم الأربعاء.

وأكد أنه لا يملك تفويضا من رئيس الحزب ولا من قواعده وجماهيره وأن “ما قاله لا يمثل الا نفسه ونعلن فصله من الحزب”.

لكن قرار الفصل والمحاسبة في الاتحادي من اختصاص لجنة الضبط والرقابة التي يرأسها المحامي بابكر عبد الرحمن حيث تتلقى التوصية وتبت فيها ثم ترفع قرارها لرئيس الحزب للمصادقة.

وخلال مخاطبته حشد التأييد للبشير بالساحة الخضراء الأربعاء نقل حاتم السر الذي قال إنه عاد توا من القاهرة تحايا رئيس الحزب محمد عثمان الميرغني.

وأضاف” في هذه اللحظة لست متحدثا بإسمي بل باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي، حزب الحركة الوطنية ..لا نعرف الخيانة نقولها الآن نحن مع السودان.. نحن مع الوطن يبقى الوطن ونسقط جميعاً وسنظل مشاركين في حكومة الوفاق الوطني ونحن مع ما يجمع وليس ما يفرق”.

وتابع “الرئيس البشير هو الضمان للحرية والديمقراطية ونحن معه حتى انتخابات 2020”.

وأشار بيان الاتحادي بأم درمان الى فصل أحمد سعد عمر الذي لم ينتمي أصلا للحزب.