]]>

ترحيل طالب ألماني كان "محتجزا لدى السلطات المصرية"

محمود عبدالعزيز

Image caption

محمود عبدالعزيز

رحلت السلطات المصرية الألماني من أصل مصري، محمود عمرو محمد عزت عبدالعزيز، 24 عاما، خارج البلاد.

وقالت مصادر أمنية، نقلا عن وسائل إعلام محلية مصرية، إن الطالب بالجامعة الإسلامية في السعودية ضبط منذ عدة أيام لدى وصوله مطار القاهرة، وتوافر معلومات بأنه "يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الداعشية الموجودة في سيناء".

وأضافت "نظرا لعدم ارتكابه إحدى الجرائم المنصوص عليها قانونا وتنازله عن الجنسية المصرية، قررت السلطات ترحيله إلى دولة الجنسية الخاصة به- ألمانيا- بالتنسيق مع السفارة الألمانية".

ونشرت مواقع محلية مقاطع مصورة لترحيل الطالب الألماني.

وكان والدا شابين ألمانيين، اختفيا في مصر قبل أسابيع، قالا إن ولديهما محتجزان لدى السلطات المصرية.

Image caption

عيسى الصباغ

وأشارت السلطات المصرية إلى أن التحقيقات مع الألماني الآخر الذي ألقي القبض عليه "وبحوزته خرائط لمحافظة شمال سيناء تجري أيضا باتجاه ترحيله إلى بلد الجنسية".

وكان محمد الصباغ والد عيسى، البالغ من العمر 18 عاما، قال إن الخارجية الألمانية أبلغته أن السلطات المصرية تحتجز نجله، في مدينة الأقصر جنوبي البلاد، للاشتباه في تورطه في جرائم تتعلق بالإرهاب.

وأضاف الصباغ، لبي بي سي، أنه ربما يكون هناك تشابه في الأسماء، بين نجله وبين أحد المتهمين بالإرهاب، هو ما تسبب في احتجاز السلطات المصرية لابنه.

وكانت الخارجية الألمانية قد أعلنت اختفاء الشابين الألمانيين من أصول مصرية، أثناء زيارتهما لمصر مؤخرا.

وأوضحت الخارجية أن عيسى الصباغ اختفى، أثناء قدومه إلى مصر عن طريق مطار الأقصر الدولي، في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بينما اختفى محمود عبد العزيز، أثناء قدومه إلى مصر عن طريق مطار القاهرة، في 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقال عبد العزيز، والد محمود، إنه يتواصل مع السفارة الألمانية في القاهرة، لإنهاء إجراءات تنازل نجله عن الجنسية المصرية، كشرط لإطلاق سراحه، نافيا علمه بأسباب طلب السلطات المصرية ذلك، موضحا أنه لم يُسمح لأي ممثلين للسفارة الألمانية في القاهرة برؤية ابنه.

وأعرب محمد الصباغ، والد عيسى، عن سعادته لاعتراف السلطات المصرية باحتجاز ابنه، بعد أن راودته شكوك في أن يكون على قيد الحياة بعد اختفائه.

وكانت الخارجية الألمانية قد أعلنت، أنها تتعامل مع قضية المواطنين الألمانيين المختفيين في مصر بـ"جدية كاملة"، وأوضح المتحدث باسم الخارجية الألمانية لبي بي سي، في تصريحات سابقة، أن السفارة على تواصل مع السلطات المصرية، للوقوف على حقيقة ما حدث للشابين، وأنها تتابع عن كثب تطورات الحادثتين.

وزادت التكهنات بشأن اختفاء الشابين الألمانيين مؤخرًا، خاصة بعد حادثة مقتل الباحث الإيطالي، جوليو ريجيني، الذي اختفى بالقاهرة قبل ما يقرب من ثلاث سنوات، وعُثر على جثمانه في فبراير/ شباط من عام 2016.

وتطالب السلطات الإيطالية بالتحقيق مع قائمة، تضم عددا من ضباط الشرطة المصريين، تشتبه بهم، في قضية اختفاء ريجيني ومقتله.

———————-

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.