الباحثون حللوا بيانات 7304 شخصاً أعمارهم بين 50 و90 عاماً

وصل باحثون من جامعة لندن إلى استنتاج بأن تواصل الأقارب المحبوبين والأصدقاء ليس مفيداً فقط، بل إنه ضروري للصحة. ووجد العلماء أن اللقاءات المستمرة مع الأصدقاء تؤثر في طول العمر وتبطئ عملية الشيخوخة، بحسب الأكاديمية الوطنية للعلوم.

وقام الباحثون بتحليل بيانات 7304 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 50 و90 عاماً، تبين خلالها أن الصحة كانت أقوى لدى الأشخاص الذين اهتموا بالتواصل مع الآخرين.

ويتمتع أكثر من 73% من الأشخاص بصحة جيدة إذا زاروا أصدقاءهم ولو مرة في الأسبوع، وذهبوا إلى المتاحف والمسارح والكنائس والمرافق الرياضية، ولذلك، فإن صحتهم لم تتدهور، والحياة نفسها جلبت سعادة أكثر.

وكشفت دراسة جديدة أن خروج كبار السن من المنزل بصورة منتظمة ربما يسهم في إطالة أعمارهم.

واكتشف علماء أمريكيون، سابقاً، أن مادة الفيستين الطبيعية، الموجودة في العديد من الفواكه والخضروات، تملك تأثيراً إيجابياً على طول العمر البشري.

وكالات

موضوعات متعلقة