قال مفوض السلم والأمن الأفريقي إسماعيل شرقي، يوم الإثنين، إن التدخلات الخارجية في ليبيا تعقد الوضع وتكرس لعدم الاستقرار، ونبه إلى تأثيرات الوضع في ليبيا على دول الجوار، وعد الهجوم الإرهابي الأخير في تشاد دليلاً على ذلك.

وطالب المفوض بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا فوراً، مشيراً إلى أن قادة أفريقيا ناقشوا الوضع الأمني بالبلد الذي يعاني من ويلات انتشار المليشيات المسلحة المدعومة من دول في الإقليم.

وأشار شرقي، في مؤتمر صحفي على هامش اليوم الثاني للقمة الأفريقية، إلى التوصل لاتفاق مع الأمم المتحدة للترويج لعقد مؤتمر مصالحة في ليبيا وتنظيم إجراء الانتخابات المقبلة، مؤكداً أن القمة ستتخذ قراراً بشأن عقد المصالحة الليبية في ختام أعمالها الإثنين.

ونوه بالتطورات الإيجابية في جنوب السودان عقب توقيع اتفاق السلام، مشيداً بالهدوء الذي تشهده البلاد في الوقت الراهن، وناشد المجتمع الدولي والأصدقاء ودول الإقليم لدعم تنفيذ اتفاقية السلام في جنوب السودان، مشدداً على ضرورة حشد الدعم من أجل تنفيذ الاتفاقية.

وأكد مفوض السلم والأمن الأفريقي بحسب الشروق – بحاجة دول الساحل لمبلغ 400 مليون دولار لمكافحة التنظيمات الإرهابية، في وقت تحصل فيه على 70 مليون دولار فقط.

الخرطوم (كوش نيوز)