كشف وزير الإنتاج والموارد الاقتصادية بولاية نهر النيل، حسن عمر الحويج، عن نزع (150) ألف فدان من المستثمرين خلال الفترة الماضية، وعزا الأمر لعدم استغلال الأراضي المملوكة، أعلن الحويج في مؤتمر الصحفي باتحاد الصحفيين بشأن الترتيبات حول زيارة الرئيس أمس، عن وضع صيغة جديدة للاستثمار بالولاية متمثلة في توظيف الأراضي حسب ما تم الاتفاق عليه في العقد بين المستثمر والولاية، بجانب الحد من زراعة البرسيم، بالإضافة لاستغلال الأراضي حسب احتياجات الدولة بهدف زيادة الإنتاج لإحلال الواردات وزيادة الصادرات، وأضاف هذا لا يتم إلا من خلال التوسع في عملية الإنتاج الحيواني والصناعي، فضلاً عن تطوير عمليات التعدين ورفع كفاءة العاملين للدولة، وأكد رغم الاحتياجات التي شهدتها الولاية لم يغادر أي مستثمر أجنبي.
أ
عطال مطاحن الدقيق

وزير الإنتاج والموارد الاقتصادية، أقر بوجود أعطال بعض مطاحن الدقيق بمدينة عطبرة، بالإضافة لتفاقم أزمة الوقود وعدم رضى من المزارعين في وقت أكد توزيع الجازولين بين المزارعين بعدالة، وتابع رغم شح الجازولين لكن مازال هنالك أتساع كبير في مساحات القمح بالولاية، كاشفاً عن وجود خطة لإدخال العروة الصفية بدلاً من الاكتفاء بالشتوية فقط لزراعة السمسم وزهرة الشمس، بجانب إنشاء حظائر صغيرة لتحويل الألبان من عشوائية للصناعة لتحقيق القيمة المضافة.

ضوابط صارمة

قال إن الولاية تنتج (60%) من ذهب السودان، وأضاف لكننا لا نعلم إلى أين يذهب؟!، إذا كان لبنك السودان أو للصادر، وأشار إلى وجود إشكاليات بالبيئة بسبب التعدين العشوائي واستخدام مادتي (الزئبق والسيانيد) بجانب عدم توفر الكهرباء ورداءة الطرق، وأضاف محتاجين لضوابط صارمة لتنظيم الأسواق والتقليل من استخدام مواد استخلاص الذهب، مؤكداً توفير عربات إسعاف من عوائد المحليات، خاصة المنتجة للذهب، لكنه لا تعني محاربة والتخلص من آثار التعدين العشوائي، وتابع محتاجين لمزيد من الإجراءات الصارمة للحد منها، وحمل الحكومة المركزية الاحتجاجات التي شهدتها الولاية خلال شهر ديسمبر من العام الماضي، وأضاف بسبب تقديراتها وترتيباتها تم تحويل حصة الولاية من الدقيق إلى جهة أخرى.

تمليك منازل للمواطنين

وجدد رئيس اللجنة العليا لاستقبال رئيس الجمهورية، الحويج كافة الترتيبات والاستعدادات لزيارة الرئيس للولاية في موعده المحدد في خواتيم فبراير يوم (26،27،28،) من الشهر الجاري للوقوف على عدد من المشروعات التنموية التي، على رأسها تمليك معظم المواطنين بمحلية البحيرة منازل وعقود، خاصة الذين تم تهجيرهم في السنوات الماضية، مؤكداً التفاف معظم الشباب حول قياداتهم بالولاية وترحيبهم بالزياره لتحقيق المزيد من المكاسب، وقطع بعدم وجود خيار وفقوس بين الشباب بولايتهم وتابع كلهم سواسية، وأكد والتزامه بفك بقية المعتقلين خلال عملية الاحتجاجات خاصة الخطيب.

صحيفة اخر لحظة.