روى طفل، أحد ضحايا الإتجار بالبشر تفاصيل صادمة حول رحلته إلى أوروبا وذلك أمام القاضي د. إسماعيل إدريس بمحكمة الخرطوم شمال الجنائية، حيث يواجه الاتهام رجلان بالإتجار بالبشر .

وقال الطفل للمحكمة إنه تم القبض على المتهمين بمنطقة الدبة بالولاية الشمالية أثناء محاولتهم تهريب (49) شخصاً بمختلف الأعمار إلى دولة ليبيا وقال للمحكمة أنه أجنبي وأوضح مراحل سفره وإنها بدأت عن مغادرته دولة أثيوبيا منها إلى دولة إريتريا ومن ثم إلى السودان .

حتى يتمكن بعد ذلك الدخول إلى دولة ليبيا ومن ثم السفر إلى أوروبا مضيفاً أنه بعد وصولهم إلى دولة السودان اعترض طريقهم تجار البشر، لافتاً إلى أنه تم أختطاف (49) ضحية ، وحبسهم داخل مخزن لـ(6) شهور .

منوهاً للمحكمة بأنهم تعرضوا للتعذيب في فترة حبسهم، وإضافة إلى ذلك تم إجبارهم على أرتداء الزي السوداني “الجلاليب” معللاً ذلك حتى لا يتم اكتشافهم بهويتهم للمحكمة، بأنه في أحدى المرات، تمكنوا من الهرب من المخزن بيد أن مجموعة أخرى من تجار البشر تمكنت من خطفهم .

وتم أخذهم إلى قرية أخرى، وقال وبحسب صحيفة المجهر، إنهم أيضاً تعرضوا للتعذيب وتم نقلهم مرة أخرى إلى منطقة الدبة بالولاية الشمالية وهناك أوقفتهم شرطة مكافحة الإتجار بالبشر وتم القبض على المتهمين .

الخرطوم (كوش نيوز)