في واقعة غريبة، أقدمت عشرينية مكسيكية على طعن زوجها، في الوقت الذي توسلت فيه، إليه بألا يموت جراء الطعنات التي وصلت إلى الأمعاء، مؤكدة أنها تحبه، ولا تريد له الموت.

ونشرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية تفاصيل الحادثة التي جاءت غريبة من نوعها، إذ ظلت الزوجة تردد: ”سامحني يا حبيبي من فضلك لا تمت“.

وتعرض المواطن المكسيكي إريك عمر دياز للطعن من قبل زوجته سونيا أميراني، بعد مشاجرة وخلافات بينهما، وصولاً إلى الطعن في منطقة إيغوالا جنوب المكسيك.

وتقول الزوجة المتهمة في مقطع الفيديو، إن زوجها اعتدى عليها، وحاول قتلها، في الوقت الذي طلبت فيه منه السماح عن ما فعلته وألا يموت، إلى جانب طلبها منه إخبار المحققين بالحقيقة.

وطالب الزوج المجني عليه من المارة مساعدته ونقله للمستشفى، مشيرًا إلى أن زوجته تريد قتله، لتقول الزوجة: ”أنا لن أقتلك لأنني أحبك، لم أفعل ذلك، ليس لديك أي فكرة عن ما فعلته بي“.. ليرد الزوج: ”الله شاهد“.

وبعد مرور ساعة، وصلت سيارة الإسعاف إلى مكان الواقعة، حيث كانت الشرطة وصلت قبلها، ليرفض رجل الشرطة نقل الزوج إلى المستشفى بحجة أن سيارة الشرطة لا يوجد بها وقود كاف، ليبدأ الشرطي تصوير الواقعة.

وتم نقل الزوج للمستشفى، إذ كانت أمعاؤه واضحة للمارة جراء طعنه، وخضع لعملية جراحية لإنقاذ حياته، في الوقت الذي تم فيه القبض على الزوجة المتهمة للتحقيق معها.

العربي الجديد