سفاح مسجدي مدينة كرايست تشيرش أسترالي الجنسية

لقي نحو 40 شخصاً حتفهم، يوم الجمعة، في إطلاق النار على مسجدين بمدينة (كرايس تشيرش). وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، من الواضح أن هذا العمل لا يمكن وصفه سوى بأنه هجوم إرهابي.

وأعلنت أرديرن إن 40 شخصاً لقوا مصرعهم وأصيب أكثر من 20 بجروح خطيرة إثر إطلاق نار في مسجدين بمنطقة كرايست تشيرتش.

وأضافت " تقرر رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى".

وقالت إن الشرطة ألقت القبض على أربعة لهم آراء متطرفة لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة.

وذكرت أرديرن أن 30 شخصاً قتلوا في الهجوم على مسجد النور، فيما قضى عشرة آخرون نحبهم في هجوم على مسجد بضاحية لينوود.

وأضافت "أكثر من 20 شخصاً أصيبوا بجروح خطيرة"، وقالت من الواضح إن هذا العمل لا يمكن وصفه سوى بأنه هجوم إرهابي".

وذكرت رئيسة الوزراء أن المشتبه بهم المحتجزين حالياً ليسوا مدرجين على قوائم المراقبة الأمنية.

إلى ذلك، أكدت وسائل إعلام نيوزيلندية نقلاً عن مصادر في الشرطة، أن سفاح مسجدي مدينة كرايست تشيرش شرقي البلاد، هو برينتون تارانت وأسترالي الجنسية وفي الـ28 عاماً من عمره.

وقبل إقدامه على الجريمة، نشر تارانت عبر الإنترنت بياناً مطولاً شرح فيه أهداف وخلفيات هجومه.

وفي البيان، يصف تارانت نفسه بأنه "رجل أبيض عادي من عائلة عادية، وقرر النهوض من أجل ضمان مستقبل أبناء جلدته".

وكالات

موضوعات متعلقة