الخرطوم: باج نيوز

أبلغ وزير الخارجية السوداني، الدرديري محمد أحمد، عضو وفد الكونغرس الأمريكي، إلتزام بلاده بالحقوق والحريات التى يكفلها الدستور وينظمها القانون.

والتقى الدرديري بمكتبه اليوم الأحد، عضو الكونغرس الاميركى النائب قس بيليراكيس الذى يزور السودان هذه الأيام برفقة عدد من مساعديه، وسط حضور القائم بأعمال السفارة الأميركية بالخرطوم السفير ستيفن كوتيس.

ورحب وزير الخارجية بزيارة الوفد للسودان وبإهتمام الكونغرس الأمريكى بما يجرى فى البلاد، وحرص عضو الكونغرس على الوقوف على الحقائق بنفسه، معرباً عن أمله أن يحذو بقية أعضاء الكونغرس حذوه.

وبحسب بيان صادر، عن الخارجية السودانية، قدم الوزير شرحاً حول واقع التعايش والتسامح الدينى فى السودان، وقال إنه ظل على الدوام صفة للمجتمع السودانى وإحتضانه للمهاجرين من البلدان الأخرى بمختلف أديانهم.

وأوضح الوزير، أنه لايوجد تمييز على أساس الدين فى السودان ولاتوجد “مناطق سكنية تخص المنتمين لديانات بعينها دون غيرهم، كما لايعرف السودان الهجمات على أماكن العبادة”.

وأشار البيان الى أن اللقاء تناول اللقاء أيضاً مسيرة الحوار بين السودان والولايات المتحدة والقضايا التى يتناولها.

من جهته، أعرب عضو الكونغرس الزائر للبلاد، عن سعادته بالإستقبال وحسن الضيافة وأشاد بالأوضاع الأمنية بالبلاد، وذكر أنه سيشجع زملاءه فى الكونغرس على زيارة السودان، طبقاً للبيان.