الخرطوم 20 مارس 2019– في تطور جديد أعاد للواجهة الخلاف الأزلي بين الخرطوم والقاهرة، اعتبر وزير سوداني، تخطيط مصر للبحث عن النفط والغاز في مثلث حلايب “تدخلا مباشرا في صلاحيات وزارة النفط والغاز السودانية”.

JPEG - 4.9 كيلوبايت
حلايب والحدود السودانية المصرية

وينازع السودان مصر منذ أكثر من 50 عاما على تبعية حلايب الذي فرضت مصر سيطرتها العسكرية عليه منذ العام 1995، ويضم المثلث 3 بلدات كبرى هي: “حلايب وأبو رماد وشلاتين”.

ويقع مثلث حلايب في أقصى المنطقة الشمالية الشرقية للسودان على ساحل البحر الأحمر وتسكن المنطقة قبائل البجا السودانية المعروفة.

ومنذ ذلك التاريخ اصبحت القاهرة تتعامل مع المثلث كمنطقة مصرية خالصة للحد الذي يصوت فيه قاطنوها في الانتخابات البرلمانية والرئاسية وبات لها ممثل في مجلس النواب.

وقال وزير الدولة بوزارة النفط السودانية سعد الدين البشرى في بيان صحفي الأربعاء، إن امتياز منطقة حلايب يقع تحت صلاحيات وزارة النفط والغاز السودانية وفقا للخرائط المعتمدة من الهيئة العامة للمساحة ووزارة الدفاع.

وأشار الوزير إلى أن ما قامت به شركة (جنوب الوادي) المصرية القابضة للبترول من طرح 4 مربعات عبر موقعها الرسمي، إلى جانب مساحات بدون مسمى داخل الأراضي السودانية بمنطقة حلايب في العطاء العالمي للعام 2019 لترخيص مربعات البحرية بالبحر الأحمر في مصر، “يعد تدخلا مباشرا في صلاحيات وزارة النفط والغاز السودانية في منح التراخيص للتنقيب عن النفط والغاز في هذه المنطقة”.

وطالب الوزير الشركات والمكاتب الاستشارية ومكاتب الدراسات بوقف أي عمل في هذه المنطقة لأنه يعتبر غير قانوني، وتترتب عليه آثار قانونية سوف تتحملها الجهة التي تقوم به.

وأشار إلى أن وزارة النفط والغاز السودانية، لا تمانع في أي عمل مشترك للتنقيب عن الغاز والنفط في منطقة البحر الأحمر على أن يكون وفق اتفاقيات مشتركة وموقعة بين البلدين.