جوبا 20 مارس 2019- أكدت الحركة الشعبية لتحرير السودان المعارضة في جنوب السودان بقيادة رياك مشار أن استكمال الترتيبات السابقة للمرحلة الانتقالية أمر حاسم لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية.

JPEG - 27.8 كيلوبايت
سلفا ومشار وقعا اتفاقية سلام تواجه تحديات كبيرة

وقال نائب رئيس اللجنة الوطنية للإعلام والعلاقات العامة في الحركة ماناوا بيتر جاتكوث في تصريحات لـ (سودان تربيون) الثلاثاء ” لا يمكن إجبارنا على إنشاء حكومة وحدة وطنية انتقالية دون تنفيذ الترتيبات الأمنية حتى استكمال تدريب وإعادة نشر القوات الموحدة “.

وأضاف جميع القوات سيتم تجميعها تحت إشراف هيئات المراقبة الحالية في ثكناتها ومواقعها الحالية.

وفي تقرير صدر الأسبوع الماضي، قالت مجموعة الأزمات الدولية إن الفشل في التوصل إلى اتفاق بشأن الترتيبات الأمنية قد يؤدي إلى تأخير حكومة الوحدة الانتقالية في مايو الماضي مما يسمح لوسطاء الإيقاد بتنظيم “قوة حماية خارجية محدودة التفويض لقادة المعارضة “.

وأشار جاتكوث إلى أهمية عدد وحدود الولايات في اتفاقية السلام المنشطة التي انهت حرباً استمرت خمس سنوات في جنوب السودان، وزاد “نحن بحاجة إلى الاتفاق على عدد الولايات والحدود قبل التسرع في تشكيل الحكومة”، مشددًا على أن اتفاقية السلام واضحة جداً بشأن واضح جدًا بشأن دور لجنة الحدود المستقلة فيما يتعلق بأعداد الولايات.

وقال إنه إذا فشلت لجنة الحدود المستقلة في الاتفاق على عدد وحدود الولايات، فإن لجنة الاستفتاء المعنية بعدد وحدود الولايات ستقوم بإجراء استفتاء حول هذا الأمر.

وطالب شعب جنوب السودان اختيار أحد الخيارات الثلاثة، وأردف “وهذه الخيارات هي 10 ولايات، أو 21 ولاية، أو الـ 32 ولاية الحالية أو أي عدد آخر من الولايات توافق عليه لجنة الحدود المستقلة وتقدمه كبديل “.

وفي بيان صدر الثلاثاء، قالت هيئة الإيقاد إن لجنة الحدود المستقلة، التي ستنظر في عدد الدول وحدودها وتكوين وإعادة هيكلة مجلس الولايات، بدأت أعمالها

وستتلقى اللجنة في الأيام القادمة تقريرًا من لجنة الحدود الفنية والتي كلفت بتحديد وترسيم المناطق القبلية في جنوب السودان كما كانت في 1 يناير 1956 والمناطق القبلية محل النزاع في البلاد.