الخرطوم ـ فاطمة عوض
كشف رئيس هيئة الطب العدلي بوزارة الصحة ولاية الخرطوم د. “هشام زين العابدين” عن إصابة أكثر من (4) آلاف حالة تسمم بالعقاقير سنوياً بمستشفيات ولاية الخرطوم، مؤكداً تزايد حالات التسمم والوفاة بمواد الزئبق في مناطق التعدين. وقال إن أكثر من (50%) من حالات الطوارئ بالمستشفيات نتيجة مشاكل السموم وانتقد د.”هشام” خلال حديثه في ورشة (السموم الواقع وآفاق المستقبل) أمس بدار الشرطة، انتقد عدم وجود مركز للسموم بالسودان، مشيراً إلى أن الحالات يتم علاجها في حوادث المستشفيات. وأضاف قائلاً: ولا يتم علاجها بجانب النقص في بعض الأدوية كما يجب، مشدداً على ضرورة توفر معامل متخصصة بالمستشفيات.
وطالب رئيس هيئة الطب العدلي بإجبار الجامعات على تدريس مادة السموم لطلاب الكليات العلمية وتدريب الكوادر العاملة في المستشفيات من أطباء وكوادر مساعدة.
من جانبه أكد استشاري الطب الباطني د. “طارق الهادي” وفاة (16) أخصائي تخدير خلال (3) سنوات بسبب تعاطي المواد المخدرة، لافتاً إلى أن معظم حالات التسمم من الشباب وخاصة طلاب الطب والكليات الطبية والصيدلة، نتيجة استخدام أدوية مخدرة، مشدداً على ضرورة تدريس الطلاب مخاطر الدواء والسموم، لافتاً لوجود أطباء يحملون الأدوية المخدرة في جيوبهم. وانتقد د. “طارق” عدم وجود بروتوكول لتشخيص السموم وإنما اجتهاد شخصي في التشخيص، لافتاً لوجود (10) آلاف مريض يدخلون أقسام الطوارئ يومياً بالمستشفيات في ظل وجود تعقيدات سريرية وارتفاع تكلفة سرير العناية المكثفة بالمستشفيات الخاصة إلى (40)مليون جنيه وعدم وجود سعة كافية للعناية المكثفة بالمشافي الحكومية.وأكد ضرورة وضع معايير للمتابعة السريرية بالمستشفيات.

مرتبط