الخرطوم 14 أبريل 2019- حثت دول الترويكا (أميركا،بريطانيا،النرويج) المجلس العسكري الذي تسلم مقاليد السلطة في السودان على الاستماع لمطالب الشعب ، وقالت إن التغيير المشروع الذي يطالب به السودانيين لم يتحقق حتى الآن.

JPEG - 121.3 كيلوبايت
موكب 6 أبريل يسجل حضورا ضخما لالاف المتظاهرين المطالبين برحيل نظام البشير

وأشار بيان للدول الثلاث الى أن الشعب السوداني نجح من خلال دعوة حازمة منضبطة في “عزل رئيس نظام وحشي امتد 30 عام”.

ولفت الى الرفض الصارم الذي قوبل به المجلس العسكري الأول لارتباط قادته الوثيق بالمجلس السابق.

‏وأضاف البيان ” من ثم تعهد رئيس المجلس العسكري الجديد بتسليم السلطة لحكومة مدنية. وعليه تم تعليق الدستور وحل البرلمان لما تفتضيه المرحلة. ..لم يتحقق حتى الان التغيير المشروع الذي ينادي به الشعب السوداني”.

‏وتابع ” من المهم أن تستمع السلطات الى نداءات الشعب السوداني. ومن الضروري ألا تُواجه الاحتجاجات السلمية المستمرة بالعنف.. يحتاج السودان إلى انتقال منظم إلى حكم مدني يقود إلى انتخابات في إطار زمني معقول”.

‏ودعت الدول الثلاث الى دخول المجلس العسكري الانتقالي وجميع الأطراف في حوار شامل لإحداث الانتقال “لذي يجب أن يتم بمصداقية وسرعة مع قادة المظاهرات، المعارضة السياسية ومنظمات المجتمع المدني وجميع عناصر المجتمع ذات الصلة بمن فيهم النساء الراغبات في المشاركة”.

‏وحث البيان المجلس العسكري الانتقالي لتلبية احتياجات شعب السودان من خلال تسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع انحاء البلاد.

وأشار الى أن السودان يحتاج لنظام سياسي شامل يحترم حقوق الإنسان وسيادة القانون ومدعوم بأساس دستوري سليم.

وأردف ” ‏ولتحقيق ذلك ندعو المجلس العسكري الانتقالي إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لبناء الثقة والالتزام بتعهده بالإفراج عن جميع المعتقلين على يد النظام السابق”.

ودان البيان كل أشكال العنف التي ارتكبها النظام السابق علي يد قوات الدفاع الشعبي، الشرطة الشعبية، واي مليشيات أخرى.