الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق ركن شمس الدين كباشي

أعلن الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق ركن شمس الدين كباشي إبراهيم، أن المجلس اتخذ قرارات بينها تشكيل لجنة معنية باستلام دور وأصول حزب المؤتمر الوطني وإعادة النظر في قانون النظام العام واحالته للجنة مختصة.

وأكد كباشي في مؤتمر صحفي، أن اللجنة المعنية ستقوم بدراسة القانون وعرضه على المجلس مرة أخرى لاتخاذ قرار بشأنه، وأعلن عن مباشرة اللجنة لأعمالها على الفور في المركز والولايات.

وكشف عن تشكيل لجنة لإعادة هيكلة مفوضية مكافحة الفساد على أن تباشر مهامها فوراً وفقاً لأسس ومعايير جديدة مع الاستمرار في إلقاء القبض على رموز النظام السابق المشتبه بهم في قضايا فساد وكل من تدور حوله شبهات فساد.

إطلاق ناشطين
"
الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي يقول أن القوات المسلحة كانت إحدى أدوات التغيير الذي نشدته الجماهير،وإذا لم يتم التغيير في الحادي عشر من الشهر الجاري كان يمكن أن تحدث تداعيات خطيرة
"
وطبقاً لكباشي، فإن المجلس قرر إطلاق سراح الناشط الوطني هشام محمد على الملقب بـ(ود قلبا) والمتهم تحت المواد: 50/51 /53/56 جنائي و16 و17 معلوماتي، وإطلاق سراح الناشط محمد الحسن عالم شريف البوشي، وكان متهماً تحت المواد 50/51/53 /64 من القانون الجنائي.

وأوضح كباشي أن قرار المجلس إطلاق سراحهما فوراً، وأن رئيس المجلس العسكري الانتقالي وقع على المرسوم الجمهوري الخاص بذلك، بجانب إطلاق سراح جميع الضباط في القوات المسلحة والشرطة والأمن الذين اُتهموا بالمشاركة في التظاهرات والاحتجاجات الأخيرة.

وشدد على أن القوات المسلحة كانت إحدى أدوات التغيير الذي نشدته الجماهير، مشيراً إلى أن دواعي التغيير كانت حاضرة.

وقال إنه إذا لم يتم التغيير في الحادي عشر من الشهر الجاري كان يمكن أن تحدث تداعيات خطيرة وبحمد الله تم تدارك الأمر.

وأكد أن القوات المسلحة لا ترغب في السلطة، لافتاً إلى ضرورة تهيئة المناخ للأحزاب والكيانات للخروج بالبلاد إلى بر الأمان.

وأشار شمس الدين إلى الانفتاح على الجميع لمصلحة السودان في تحقيق أمنه واستقراره ورفاهية إنسانه.

شبكة الشروق + وكالات

موضوعات متعلقة