قَالَ نائب رئيس الحركة الشعبية ياسر عرمان، إنّ زيارتهم لدولة الإمارات جاءت بدعوةٍ من قيادتها لإجراء مُشاورات حول إحلال السلام بالسودان، ووصف عرمان ما أوردته الوكالة الألمانية بأنّه كذب وبهتان، ونفى في بيان أمس، أن تكون الحركة أو أي من كوادرها قد صرح للوكالة، وأكد التزام الوفد الذي قدم للإمارات بميثاق “إعلان الحرية والتغيير”، ونفى أيِّ حديث حول أعمال عسكرية تقوم بها الجبهة الثورية، مؤكداً الالتزام التام بوقف العدائيات.

واعتبر عرمان حسب صحيفة الصيحة أنّ أيِّ حديث سلبي حول قوات الدعم السريع أو نائب رئيس المجلس العسكري، تم من قبل عناصر النظام المخلوع، ودعا لبذل الجُهُود لاقتلاع نظام الدولة العميقة، ورحّب بالإجراءات التي تمت بشأن اعتقال عناصر النظام السابق، ونادى بالاستجابة لمطالب المُعتصمين، ونوّه لنهاية ما يُسمى بـ “المشروع الحضاري”، ودعا عرمان للعمل من أجل بناء دولة السودان الجديد وحل التحديات الماثلة لمصلحة جميع السودانيين وإنهاء دولة التمكين وحل كل مُؤسّساتها لمصلحة الوطن.

الخرطوم (كوش نيوز) .