حسين شدد على تشكيل حكومة مدنية

أعلن رئيس الجبهة الوطنية العريضة علي محمود حسنين، عن عفوه الشخصي عما حاق به من مظالم طوال ثلاثين عاماً، عن الرئيس المخلوع عمر البشير، لكنه رفض مطلقاً التسامح والعفو عن الحق العام.

وكان حسنين قد كشف عند عودته إلى السودان، أن الرئيس البشير أمر بتصفيته على خلفية تأييده للمحكمة الجنائية، وقد أبلغه بذلك مدير المخابرات الأسبق محمد عطا.

وقال حسنين إن كل من أجرم في حق الوطن، وتآمر على الديمقراطية وشرعن حكم العسكر، يجب ملاحقته ومقاضاته لقطع الطريق أمام الساسة الذين يتحالفون مع العسكر لتحقيق مكاسب مادية وسياسية على حساب الشعب السوداني.

وحول مسار التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، رفض حسنين الانخراط في مثل هذا التفاوض ووصفه بعديم الجدوى.

وانتقد قوى التغيير بجلوسها مع المجلس العسكري، وطالب الجيش بتسليم السلطة فوراً بدون شروط ولا ترتيبات ولا تقاسم للمقاعد معه.

وشدد في تصريحات لصحيفة "الصيحة" الصادرة يوم الإثنين، على تشكيل حكومة مدنية ومجلس سيادي كامل عضويته من المدنيين ولا وجود فيه للعسكريين.

شبكة الشروق + وكالات

موضوعات متعلقة