في تطور مفاجيء في العلاقة ما بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير، شكلت لجنة مابين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير لإزالة المتاريس من شوارع الخرطوم، بحسب قناة العربية.

وأخلت قوى الحرية والتغيير طرفها من أي إغلاق للشوارع خارج منطقة الاعتصام، وستصدر خريطة تحدد حدود اعتصامها أمام قيادة الجيش.

يأتي ذلك وسط اتهامات لطرف ثالث يرغب في التصعيد لنسف التقدم في المفاوضات مابين المجلس وقوى الحرية.

وفي الأثناء تأجل إجتماع مابين المجلس الإنتقالي وقوى الحرية والتغيير لأجلٍ غير مُسمى، في تنسيق بينهما لحين حسم التفلتات خارج منطقة الاعتصام.
الخرطوم (كوش نيوز)