السفير تحدث إلى عدد من جرحى الثورة السودانية

زار السفير الأميركي بالسودان ستيفن كوتسيس، بمستشفى فضيل بالخرطوم الثوار الجرحى الذين أصيبوا في أحداث رمضان الثالث عشر من مايو الجاري. ووقف السفير على الجرحى الذين يتلقون العلاج جراء إصابتهم في أحداث مختلفة خلال الثورة.

وقال المدير العام لمستشفى فضيل د. خالد سليمان فضيل، في تصريحات صحفية إن مستشفى فضيل ظل يستقبل الحالات المرضية المختلفة منذ انطلاق الثورة في 19 ديسمبر من العام 2018، مروراً بجرحى أحداث 6 أبريل وحتى 13 مايو ويقدم لهم الفحوصات الطبية والعمليات الجراحية والأدوية مجاناً دون مقابل.

وجاء في الموقع الرسمي للسفارة الأميركية بالخرطوم، إن الوفد الزائر حرص على تقديم أمنيات الشفاء للمرضى واستمع لتجاربهم المختلفة.

ومن بين الثوار الجرحى الذين التقاهم السفير الأميركي بمستشفى فضيل وتحدث إليهم، الشاب حسام 18 عاماً، الذي قال إنه جرح نتيجة صدمة تلقاها من عربة تاتشر وهو يقوم بحراسة المتاريس تسببت له في كسر في الساق وإحتاج إلى عملية جراحية عاجلة.

والتقى السفير أيضاً الشاب الصغير وائل 13 عاماً وهو من أبناء مدينة مدني بولاية الجزيرة، والذي قال إنه تلقى ضربة من جندي أدت إلى إصابته في الفك وأحضره متطوع للمستشفى وغادرها للاعتصام وعاد ليعرف نتيجة الأشعة الطبية.

وتحدث للسفير الأميركي الشاب معتز 18 عاماً الذي أصيب بحروق شديدة نتيجة عبوة مسيلة للدموع أصابته يوم 6 أبريل.

شبكة الشروق + وكالات

موضوعات متعلقة