قال نائب رئيس المجلس الإنتقالي الفريق أول محمد حمدان حميدتي، يوم السبت مخاطبا إفطار سلاطين الفور بالخرطوم : “نبشركم البلد فيها خير ماشحدنا زول وما حانشحد، تسيير عملنا هذا كله الآن من خيرات البلد، وما طلعنا من بره بنك السودان، في حين أن النظام السابق ليهم سنتين دولار واحد رقد في البنك المركزي مافي ولا حتى عشرة جنيهات، ولنا بعد ذلك احتياطي من النقد الأجنبي، بحسب ما نقل محرر “كوش نيوز”

ونفى “حميدتي” إتهام قوات الدعم السريع بالاعتداء على معتصمين الاثنين الماضي ١٣ مايو، معلنا عن القاء القبض على الجناة الذين اعتدوا على المعتصمين، وأكد تسجيلهم لاعتراف قضائي وصورتهم كاميرات، وسنعرضهم على وسائل الاعلام وسيشاهد كل العالم فضائحهم خلال ساعات، كاشفا بأن محل تواجدهم بمباني جامعة الخرطوم، مردفاً ” في حاجات من الأخلاق مابقدر أقولها بقولوها هم، لكنها داخل الجامعة وداخل الحراك وجووا الاعتصام”.

وكشف عن خطة ضد الدعم السريع بحسب ما نقلت عنه “كوش نيوز” قائلا: انها كانت بمراحل ولكنهم استعجلوا عليها، مفروض تتمسكن لغاية تتمكن، وعن حملة منظمة وموجهة برعاية دول ضد الدعم السريع.

محذرا: أي زول بفكر يخمنا لتنفيذ أجندته نقول ليهو ما بنتخم وما بتقدر.

وأشاد بالعسكريين الذي قاموا بالتغيير قائلا: لولاهم لما تم تغيير النظام وكانوا يقعدوا ٣٠ سنة تانية، فقد رتبوا ونظموا وتقنيتهم عالية وفهم عالي، غلبوا النظام السابق في ذلك، لكن بدأت المطامع وأرجو أن نرجع منها ونحن نتطلع إلى ديمقراطية حقيقية.

وأكد عن إعتزامهم تشكيل حكومة كفاءات من شخصيات مستقلة غير حزبية، مضيفا بأن مستقلين كتار ما دايرنها، لكن أنا بصر عليها لان المستقل ليس له أجندة جاي يخدم البلد، لو اتفقنا على ذلك ثلاثة أيام تنتهي، ولكن لو دخلت المطامع أي زول عايز يركب وأي زول عايز يصفي حسابات من الأربعينيات الحكاية ما بتبقى.

وقال “حميدتي ” بأنهم قد وصفوا بالضعفاء في القبضة الأمنية، وناس الخرطوم مابعرفوا قيمة الأمن لانهم قاعدين ريلاكس، إلا أنهم عرفوا قيمة الأمن خلال اليوميين الماضيين، بعد ذلك سنقوم بواجبنا كامل بكل القوات.
الخرطوم (كوش نيوز)