اوردت صحيفة مصادر السودانية الصادرة يوم الأحد بأن مدير جهاز الامن والمخابرات الوطني السابق صلاح قوش في جولة خارجية ستمتد لفترة طويلة.. وانه قد التقى مسؤولين نافذين في المخابرات المصرية وسياسيين مصريين معنيين بالشأن السوداني.

وبحسب الصحيفة فإن لقاءات قوش بالنخب المصرية كشفت عن تحفظات محددة للقاهرة حيال بعض مواقف الحراك الذي فرضه واقع الإطاحة بالرئيس البشير وبدت مصر قلقة على مجريات الاحداث في السودان.. وقد سجل قوش زيارة اجتماعية للسيد محمد عثمان الميرغني بمصر الجديدة.

والتقى قوش في امريكا نافذين في البنتاغون ووكالة الاستخبارات الامريكية وتناولت اللقاءات هناك مجمل الاوضاع التي تجري الآن بالسودان وكيفية التعاطي معها مستقبلا.. وتفيد متابعات (مصادر) أن قوش سيبقى خارج السودان لفترة قد تطول.

الخرطوم (كوش نيوز)