بالتزامن مع استئناف التفاوض مع المجلس العسكري

دعا تجمع المهنيين السودانيين جميع الثائرات والثائرين إلى مواصلة الاحتشاد في ميادين الاعتصام المحددة أمام قيادة قوات الشعب المسلحة في العاصمة والولايات، وذلك بالتزامن مع استئناف المفاوضات بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري يوم الأحد.

وينتظر أن يشرع الطرفان في استكمال الاتفاق حول تسليم السلطة للمدنيين.

وأكد التجمع في بيانه، أن الاعتصام السلمي ظل وسيظل ضماناً وعنواناً لصمود ورقي ثورتنا، ووحدة النسيج الاجتماعي السوداني، من دارفور الحبيبة حتى ثغرنا الوضاء، ومن حلفا السامقة إلى دمازين العطاء، ونبراساً لقوة إرادة شعبنا وعزيمته التي لن تلين أو تنساق خلف محاولات خلق النعرات أو الفتن.

وقال البيان "لقد ارتقينا ووعينا الدروس والعبر، فكل البلد دارفور انطلقت منكم هتافاً، فسرت في جسد الوطن بلسماً وشفاءً سيعضده العدل وإرجاع الحقوق إلى أهلها، وتابع "سلميتنا واسعة المعاني فكراً وفعلاً، تنساق إلى الأعمق في تقبلنا لبعضنا وفقاً لمبادئ المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات".

شبكة الشروق + وكالات