الخرطوم: باج نيوز

علم (باج نيوز) من مصادر موثوقة أن أجتماعاً إلتأم ظهر أمس لقوى إعلان الحرية والتغيير حول تكوين المجلس القيادي كمرجعية سياسية، وانتهى دون التوصل لنتائج.

وطبقًا لمصدر موثوق تحدث لـ (باج نيوز) فإن الآراء انقسمت حول ضرورة تكوين المجلس وبين استمرار التنسيقية التي تدير التحالف حالياً.
وأوضح المصدر إلى أن الخلافات كانت في النِسب ومبدأ توزيع المشاركة وإدخال الموقعين على الإعلان، ومن وليسوا ممثلين في التنسيقية وكذلك أحجام الكتل.
وأشار المصدر إلى أنهُ تم الإستماع لورقة توزيع النسب بين الكتل الموقعة على إعلان الحرية والتغيير ورفع الإجتماع ليوم الإثنيين بطلب من ممثل تجمع المهنيين وذلك لمزيد من التشاور.

من جانبه أشار عضو تجمع المهنيين السودانيين أحمد ربيع في تصريح لـ(باج نيوز) إلى أن مخرجات الإجتماع تمثلت في شكل الهيكلة والصلاحيات وسيتم تدارسها على أن يعاود الإجتماع يوم الإثنيين لوضع التصور النهائي، نافياً وجود تحفظات حول تكوين المجلس القيادي، وأضاف: تكونت لجنة من الاجتماع السابق لوضع تصور للهيكل وصلاحيات المجلس القيادي وعلاقاته ووضعه التنظيمي داخل قوى الحرية والتغيير، وفي الإجتماع تمت مناقشة التصور والرؤية وسيعود الممثلين لأجسامهم، لافتاً إلى أن الإجتماع يوم الإثنيين للإجازة النهائية.