قال المجلس العسكري الانتقالي إنه لا يقبل أي إملاءات أو أوامر من أي جهة، في وقت أعلن فيه رسمياً رفضهم المبادرة الإثيوبية بحجة أن المبعوث الإثيوبي تنصل عن اتفاق مسبق معهم بتوحيد مبادرته مع مبادرة الاتحاد الإفريقي وتقديم ورقة مشتركة، وقال إنهم لم يطلعوا على المبادرة الإثيوبية.

وأكد الناطق الرسمي باسم المجلس الفريق ركن شمس الدين الكباشي في مؤتمر صحفي حسب صحيفة السوداني مساء أمس، أن رئيس المجلس العسكري الفريق أول عبد الفتاح البرهان أمهل خلال لقائه أمس كلاً من المبعوث الإثيوبي والإفريقي حتى مساء أمس أو اليوم (الاثنين) لتقديم ورقة مشتركة لإعادة الطرفين إلى طاولة التفاوض مجدداً، مؤكداً أن السودان دولة مستقلة وذات سيادة ولا تقبل الإملاءات التي تهدد أمن الوطن.

من جانبه قال عضو المجلس الفريق ياسر العطا، إنهم لن يقبلوا بأي إملاءات أو أن تقدم أي دولة بمزاجها مبادرة في الوقت الذي تريده، مؤكداً أنهم لن يضمنوا استقرار الأوضاع في البلاد في حال تم تشكيل حكومة مع “قوى الحرية والتغيير” فقط دون الآخرين، وزاد: “ليس هناك اتفاقات مكتوبة مع “قوى الحرية” وإنما تفاهمات”.

الخرطوم (كوش نيوز)