الخميس 18 يوليو 2019 – بدأت قوات (الدعم السريع) الخميس الانسحاب من مواقع كانت ترابط فيها داخل العاصمة السودانية الخرطوم منذ أكثر من ثلاثة شهور.

JPEG - 25.7 كيلوبايت
طابور سير طويل لقوات الدعم السريع في الخرطوم ـ صورة من “smc”

وظلت هذه القوات التي طالما أثارت جدلا واسعا بشأن تفويضها وتدخلاتها منتشرة في مواقع استراتيجية بالخرطوم منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في 11 أبريل الماضي.

ورصدت “سودان تربيون ” مساء الخميس انسحاب قوات (الدعم السريع) من مداخل ومخارج جسر الفتيحاب، الرباط بين الخرطوم وأم درمان، حيث حلت مكانها قوات من شرطة الاحتياطي المركزي، كما اختفت سيارات الدعم السريع من عدة مواقع وسط الخرطوم كانت ترتكز فيها على مدى شهور.

وعند منتصف نهار الخميس شوهدت عشرات السيارات التابعة للدعم السريع وهي تغادر “الساحة الخضراء” -جنوب مطار الخرطوم -قبيل وصول المحتجين للمكان لإقامة حفل تأبين ضحايا الثورة السودانية.

لكن القوات المرابطة في محيط القصر الرئاسي ظلت باقية في مكانها، ومثلها القوات المرتكزة حول القيادة العامة للقوات المسلحة، بحسب ما رصدته “سودان تربيون “.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات الدعم السريع، العميد جمال جمعة آدم، قال قبل أيام إن القوات سيتم سحبها تدريجياً من الخرطوم وفقاً للحالة الأمنية وبالتنسيق مع الجيش.

وتملك قوات الدعم السريع ثكنات عسكرية في أطراف مدن العاصمة القومية الثلاث، وهي معسكر “طيبة الحسناب” جنوب الخرطوم، و”الجيلي” شمال بحري، ومعسكر آخر جنوب ام درمان.