تقول معاجم اللغة إن البذاءة هي فُحش القول ورجل بذيء أي وقح سفيه (ولسانو متبري منو) ويقول المثل ، بذاءة اللِّسان تحطّ من قيمة الإنسان، وفي الحديث النبوي الشريف: (لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِطَعَّانٍ وَلاَ لَعَّانٍ وَلاَ فَاحِشٍ وَلا بَذِيءٍ)، فلا يمكن أن يكون المؤمن فاحشًا في كلامه، فالفحش والبذاءة والفجور والمجاهرة بالألفاظ القبيحة قد نهى عنهما الله تعالى حيث قال في محكم تنزيله: {لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا}.. [النساء:148]. بل بيَّن الله في كتابه أن ذلك من صفات المنافقين الذين وصف الله حالهم مع المؤمنين فقال: {أشحة عليكم}.. [الأحزاب:19].

وقد عد العلماء الكرام الفحش والبذاءة من آفات اللسان ومن الخبث، يقول الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله: “إنّ السّبّ والفحش وبذاءة اللّسان مذمومة ومنهيّ عنها ومصدرها الخبث واللّؤم، والباعث عليها إمّا قصد الإيذاء وإمّا الاعتياد الحاصل من مخالطة الفسّاق وأهل الخبث واللّؤم لأنّ من عادتهم السّبّ”.

لزوم الكلام الفوق ده وسيرة البذاءة و (قلة الأدب) هو أن العبدلله (فجأتن كده) قام إتذكر كلام (الجماعة) قبل إنهيار (دولتهم) التي فصلوها على مقاسهم وعاثوا فيها فسادًا بعد أن أصبحوا ملوكًا متوجين وقد كانوا قبلها شوية (ناس مقطعين) جاء معظمهم إلى (الخرطوم) على ظهر الدواب (أو لو بالغ) على ظهر (لوري) محتضنا (شنطة الحديد) .

بالطبع لم يكن الكاتب (ليعايرهم) ببؤسهم وشظف عيشهم وفقرهم لو أنهم لم يتطاولو و(يقلو أدبهم) ويسيئون إلى هذا الشعب الطيب العفيف الشريف الذي سوف يظل يحتفظ لهم بتفاهة عباراتهم التي نتجت كشيء طبيعي من نفوسهم (المريضة) وعدم إحتمالهم للسلطة والثروة التي هبطت عليهم (فجأتن) فكان ذلك تحقيقًا للمثل السوداني الذي يقول (الما شوفتو في بيت أبوك يخلعك) !
وكان ما (الخلعة دي) هل كان يتأتى لرجل مثل (الحاج ساطور) أن يخاطب (السودانيين) قائلًا (زمان قبل الإنقاذ مافي سوداني في دولابو عندو قميصين) ، ما عارف هو الدولاب شافوا وين؟
أو ذلك الطقل المعجزة الذي قال أن المواطنين السودانيين كانوا قبل الإنقاذ شحادين و (البيمد) أيدو للمؤتمر الوطنى بنقطعها ليهو! (بالله في قلة أدب أكتر من كده)؟
بل بلغت (البجاحة) والكلام (الشين) أحدهم وقد تربى بين أقفاص الحيوانات أن خاطب الشعب قائلًا : (أحمدو الله علي الانقاذ زمان عود الكبريت كان معدوم ) وهو لا يعلم أن النمور والأسود كان يرمى لها بكميات يومية من اللحم الضاني (يكفي حلة) هذا اللحم الذي أصبح في عهد الإنقاذ بعيد المنال بعد أن كاد يختفي من المائدة السودانية !!
ولأنهم قد وثقوا بأن البلاد صارت ملكًا (حصريًا) لهم فقد صرح يومًا رئيس جهاز المغتربين يومها وهو (كوز) لامع من فصيلة (مستخدمي الكريمات) عندما سئل عن مسؤولية (الدولة) عن المغتربين العائدين قائلًا : (الحكومة ما جمعية خيرية عشان تشغل المغتربين العائدين!! ) …. شوفتو كيف؟
أما ذلك الذي جيئ به من الجبال والأحراش وزيرًا للصحة دون شهادات (ولا تسنين ذاااتو) فهو لم يكتف بتدهور الخدمات الطبية في عهده وعدم مقدرته على أداء دوره كوزير مسؤول بل صرح تصريحا لا يمكن لبنىي آدم أن يصرح به حيث قال (مرضي السرطان بنتعب في علاجهم وبنخسر قروش وفي الاخر بموتو) … قروش أبوهو وكده !!!
ولن أختم هذا المقال دون أن (أتذكر) جملة قالها (حميضة) الذي درس وتعلم وتأهل من مال هذا الشعب الطيب وهو يقول قولته (الحامضة) تلك بعد أن أصبح المستثمر الأول في ألام وأوجاع هذا الشعب (الما عندو قروش داير يقرأ لى شنو) ؟؟
بالطبع سوف يقوم القراء الأكارم بتذكيري بكثير من (الأقوال) لهؤلاء الأراذل الذين (طولو لسانهم) على هذا الشعب العملاق الذي ركلهم إلى مزبلة التأريخ والذي سوف يحتفظ لهم بين أضابيره بكلامهم الشين (الزي وشهم ده) !

كسرة :
أما ناس (الطيارة لما جات طافية النور الهناي ضرب البتاع) فده كووووم تااااني !!

كسرة ثابتة :
فليستعد حرامية هيثرو وبقية القتلة واللصوص
• أخبار التحقيق في مقتل الأستاذ أحمد الخير شنوووووو

الإعلانات