وقع المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير, أمس (السبت) على الوثيقة الدستورية لحكم البلاد في المرحلة المقبلة.

ووقع من المجلس العسكري محمد حمدان دقلو “حميدتي” نائب رئيس المجلس, فيما وقع عن قوى إعلان الحرية والتغيير, القيادي أحمد الربيع, واتفق الطرفان على جدول زمني لمرحلة انتقالية مدتها “39” شهراً يتقاسمان خلالها السلطة, وتنتهي باجراء انتخابات ديمقراطية, وشهد مراسم التوقيع التي أطلق عليها اسم “فرح السودان” رؤساء إثيوبيا, جنوب السودان, افريقيا الوسطى, وتشاد, بجانب ممثلين عن مصر والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية, إلى جانب محمد الحسن ولد لبات الوسيط الافريقي ومحمود درير عن اثيوبيا. وشهدت قاعة الصداقة مراسم التوقيع وسط إجراءات أمنية مشددة, وانتشار كثيف للقوات النظامية في الطرق الرئيسية منها وإليها.

وينهي الاتفاق حالة الفراغ الدستوري التي تعيشها البلاد منذ الاطاحة بالبشير في 11 أبريل الماضي. وبحسب صحيفة اليوم التالي, من المقرر ان تسلم الوثائق الموقعة إلى رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان, لإصدار قرارات سيادية بشأنها.

الخرطوم: (كوش نيوز)