كشفت فتاة عن تعرضها للابتزاز من قبل شاب طالبها بدفع (100) الف جنيه نظير عدم نشر صور لها على الانترنت، وقالت الشاكية انها فى (2014م ــ 2015م) التحقت باحدى الجامعات المعروفة، ومن ثم انتقلت منها الى جامعة اخرى أكثر شهرة، واضافت انها تلقت اتصالاً هاتفياً من المتهم الذى ابلغها عبر الهاتف بأنه ينوى الزواج بها وانه يعرف تفاصيلها وصورها الشخصية، واضاف انه يتبع لاحدى القوات النظامية وطلب مقابلتها، واوضحت الشاكية انها التقته بمول بالخرطوم وتم التعارف وافترقا، موضحة ان المتهم بعد ذلك طلب منها تسليمه مبلغ (30) الف جنيه مقابل عدم نشره صورها الشخصية، واردفت قائلة ان المتهم طلب منها مرة اخرى مبلغ (85) الف جنيه، واكدت الشاكية للمحكمة انها سلمت المتهم المبالغ التي طلبها منها، الا ان المتهم لم يتوقف واستولى منها على هاتفها المحمول ماركة (اي فون) بجانب (لابتوب) ماركة (توشيبا) خاص بها، وكشفت الفتاة انها كانت تأخذ الاموال التى تسلمها للشاكى من اسرتها دون علمهم، لتقوم بعد ذلك بتحرير بلاغ بنيابة جرائم المعلوماتية، ونصب له كمين والقي القبض عليه، وحرر ضده بلاغ بمخالفة نص المادة (11) من قانون جرائم المعلوماتية، ويمثل الاتهام فى القضية المحامي حامد عبد الهادي حامد، فيما يمثل الدفاع المحامي ايمن ضو البيت عبد الرحيم.

الخرطوم: رقية يونس
صحيفة الإنتباهة