انتقدت قيادات بالحركات المسلحة قوى الحرية والتغيير ووصفتها بالصفوية. وقال رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور خلال مشاركة في ندوة بالخرطوم حول السلام في السودان عبر الهاتف أمس, إن بعض الصفوة في السلطة يعملون على تغيير جلدهم حسب المصلحة، وقال: (قاعدين في السلطة مرة مدنية ومرة عسكرية).

وأشار عبد الواحد إلى ضرورة نزع السلاح من المليشيات والعمل على تحقيق السلام الاجتماعي، وشدد على تغيير قواعد اللعبة السياسية لوقف الحرب، وتابع قائلاً: (الحرب في الخرطوم وليست في دارفور)، داعياً لتكوين جيش من كافة القبائل للدفاع عن الشعب وعدم حماية النظام. وانتقد عبد الواحد في ذات الوقت طريقة اختيار الحكومة، وزاد قائلاً: (ناس حمدوك ديكور والسلطة في يد المجلس العسكري).

ومن جانبه جزم رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي بأن قوى الحرية ارتكبت خطأً بتركها السلام خلفها، وطالب بالتخلص من الدولة العميقة التي أكد وجودها في كل المؤسسات العسكرية والتعليمية والأحزاب ولم تنحصر في الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني فقط، وقال: (مستعدون لنشارك الشيطان في السلام، لأن التنمية لن تحدث دون سلام).

وفي ذات السياق قطع رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم بأن محاولات شراء الذمم لتغيير المواقف لن تجدي، وقال: (نحن لا نبحث عن وظائف أو مناصب وإنما نريد استرداد حق المواطن).

الخرطوم: هبة عبيد
صحيفة الإنتباهة