أعلنت منظومة زيرو فساد عن بدء جلسات محاكمة عدد من رموز النظام المعتقلين بكوبر الذين قامت المنظومة بتدوين بلاغات جنائية في مواجهتهم والذين تم اعتقالهم بكوبر اعتقالاً سياسياً تحفظياً، وكشفت المنظومة عن والي ولاية الخرطوم السابق د عبد الرحمن الخضر رهن كل أقسام الشرطة بالولاية للبنوك مقابل قرض بجانب تورطه في ملفات فساد الولاية بنسبة 50 % فيما ارتفع عدد قيادات النظام البائد الذين تم حظرهم من السفر للخارج وحجز ورهن ممتلكاتهم إلى (37) قيادياً ، وفجر مجموعة من أعضاء منظمة بنك الطعام مفاجأة بتدوينهم بلاغ ضد علي عثمان محمد طه بسبب اتهامه بالإستيلاء على منظمة بنك الطعام.

وكشف الناطق باسم المنظومة المثنى عبد القادر في مؤتمر صحفي أمس بوكالة سونا عن تدوين 7 بلاغات جديدة خلال الأسبوع الماضي ضد قيادات النظام المخلوع منها بلاغات ضد حرم الرئيس المخلوع المشير عمر البشير وداد بابكر ووالي ولاية الخرطوم السابق عبد الرحمن الخضر، وشملت البلاغات الفلل الرئاسية واليخت الرئاسي وخط هيثرو ومتضرري حرب الخليج، واشتكى من صعوبات واجهت المنظومة، وأرجع ذلك لسيطرة الدولة العميقة على مؤسسات الدولة وقال: ( عندما تقدمنا بطلب لحظر د. نافع علي نافع وأحمد هارون طلب منا اسميهما رباعياً مما دفعنا للجوء لوزير الداخلية، بجانب رفض عدد من موظفي بنك السودان المركزي الكشف عن حسابات رموز النظام السابق).

من جهته اتهم عضو منظمة بنك الطعام الصديق آدم، علي عثمان محمد طه بالإستيلاء على منظمة بنك الطعام عبر مخالفته لقانون مفوضية العون الإنساني والنظام الأساسي للمنظمة لتحويل طه مجلس الأمناء الذي كان يترأسه الى جمعية عمومية قامت بإنتخابه رئيساً للمنظمة، وقال:( إن القيادي بالنظام البائد كمال علي حسن اقترح في العام 2015 انشاء مجلس أمناء للمنظمة وانضم بموجب ذلك شخص يدعى هاشم علي وأتى بطه ليصير رئيساً لمجلس الأمناء وبعد ذلك قام بفصل جميع مؤسسي المنظمة).

الخرطوم : سعاد الخضر
صحيفة الجريدة