على هامش مشاركته في أعمال الدورة (70) للجنة التنفيذية للمفوضية السامية لللاجئين التي تعقد حالياً بجنيف، التقى السيد الفريق شرطة حقوقي الطريفي إدريس الطيب وزير الداخلية اليوم الخميس بالمفوض السامي لشؤون اللاجئين السيد فيلبو قراندي وبحث اللقاء آفاق التعاون بين الجانبين وسبل تعزيزها خلال الفترة المقبلة وأوضح القائم بأعمال بعثة السودان الدائمة بجنيف السفير عثمان أبو فاطمة آدم، أن وزير الداخلية قدم خلال اللقاء شرحاً للتطورات السياسية التي جرت في البلاد عقب ثورة ديسمبر المجيدة، معدداً أولويات الفترة الانتقالية المتمثلة في تحقيق السلام الشامل بما يشمل معالجة قضايا اللاجئين والنازحين والترتيبات المرتبطة ببرامج العودة الطوعية وأشار القائم بالأعمال أن وزير الداخلية طلب الى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تسريع وتيرة العودة الطوعية للاجئين السودانيين من دول الجوار، وتوفير الدعم اللازم للمكتب القطري للمفوضية وتأهيل مناطق العودة الطوعية حتى تكون جاذبة ومستدامة لا سيما دعم المجتمعات المستضيفة ومخاطبة قضايا التنمية المستدامة وإعادة الإعمار وفق خطة محددة يضعها الطرفان.

من جانبه رحب السيد المفوض السامي لشؤون اللاجئين بمشاركة السيد وزير الداخلية في أعمال الدورة الحالية للمفوضية، منوهاً بالتطورات السياسية الكبيرة التي شهدها السودان والتي حتماً ستجد الدعم والمساندة، مشيرا الى لقائه بالسيد رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك بنيويورك والذي تم خلاله بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، مؤكداً عزمه زيارة السودان في القريب العاجل للوقوف على البرامج والدعم الذي يمكن أن تقدمه المفوضية في قضايا العودة الطوعية واللاجئين والنازحين، مبيناً أن نائبه سيقوم بزيارة الخرطوم خلال الأسابيع المقبلة تمهيداً لزيارته التي ستضع الأسس للتعاون والانتقال الى المساعدات التنموية والتي لم يكن من الممكن تنفيذها خلال الفترة السابقة بسبب الأوضاع السياسية في البلاد حينها.

السودانى