أقدم رجل في الثلاثين من عمره على الانتحار وقام بتصوير الحادث على الهواء مباشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مدينة بيرم الروسية، يوم 18 أكتوبر/تشرين الأول.
ونقلت وسائل الإعلام المحلية “59.رو”، أن رجل يدعى ميخائيل، قام بتصوير مقطعين من الفيديو، حيث يكشف في الأول عن نواياه في الإقدام على الانتحار ويحكي عن علاقته السيئة مع زوجته أما في الفيديو الثاني فيظهر كيف يقفز من النافذة ما يؤدي إلى موته.
كشف الرجل أمام الكاميرا، إن لديه الكثير من المشكلات في حياته الشخصية مع حبيبته، وقال: لقد تحدثت إليها الآن، وقد قالت لي إنني امرأة، ولست رجلاً حقيقيا، كم من السنوات عشنا معا والآن تقول إنني امرأة، وأضاف ميخائيل، أنه حاول استعادة زوجته لكنه فشل، كما نصح أنه على الزوجين البقاء مخلصين لبعضهم البعض.
بعد تصوير الفيديو الأول على موقع التواصل الاجتماعي حاول أصدقاؤه منعه من الإقدام على الانتحار خلال التعليقات، لكن بعد بضع دقائق بدأ ميخائيل بتصوير فيديو ثاني وينهي حياته.

ويتذكره الأصدقاء، بأنه كان رجلا طيبا وضحوكا ولطيفا وقال أحدهم، من الأمر المؤسف جدا أن ينهي حيته، فهو ما زال شابا.
وقال آخر، رأيتك البارحة في العمل وبدا كل شيء على ما يرام، واليوم حدث هذا، رحمك الله.

وتجري السلطات الآن تحقيقا، كما تقوم الشرطة بمقابلة شهود العيان.

سبوتنيك