قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب: إن بريطانيا تُراجع القواعد التي سمحت لزوجة دبلوماسي أمريكي بمغادرة البلاد عقب تورطها في حادث تصادم مميت؛ فيما طلب رئيس الوزراء بوريس جونسون بإعادتها إلى بريطانيا من أجل محاكمتها.

ومات الشاب هاري دن (19 عامًا) بعدما اصطدمت سيارة “آني ساكولاس” بدراجته النارية قرب قاعدة كراوتون التابعة لسلاح الجو البريطاني في نورث هامتونشير بوسط إنجلترا التي يستخدمها الجيش الأمريكي.

وقال “راب” لمجلس العموم البريطاني: “أصدرت بالفعل أمرًا بمراجعة إجراءات الحصانة للعسكريين الأمريكيين وأسرهم في (قاعدة) كراتون”.

وأضاف: “كما تظهر هذه الواقعة، فإنني لا أعتقد أن الإجراءات الحالية صحيحة، وستبحث المراجعة عن الطرق التي تتيح لنا التأكد من عدم استخدام الترتيبات في كراتون بهذه الطريقة مرة أخرى”.

وحرص رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على التدخل في حل هذه الأزمة والوقوف بجانب شعبة، مطالبًا الحكومة الأمريكية بإعادة ساكولاس وإتمام سير العمليات القانونية وتنفيذها.

وكشفت بعض التقارير الصحفية، أن ساكولاس، لديها وقائع سابقة مع حوادث السيارات؛ حيث إنها في عام 2006 تم تغريمها بمبلغ 200 جنيه إسترليني في فرجينيا؛ بسبب القيادة المتهورة وإجراء مكالمة هاتفية أثناء القيادة.

صحيفة سبق