إسم المقال : مصلحة الطرق والجقور
تاريخ النشر : 26 أكتوبر 2017

هل ما يحدث (عندنا) في مسألة تسيير أمور الدولة عامة في كافة أوجه الحياة يمكن أن يحدث في أي بقعة في العالم؟ ربما يجيب أحدهم (هي الدولة ذااتا وينا) كما إجاب ذلك الرجل الذي قبض مخموراً فسألة الشرطي عن (البطاقة الشخصية) فأجابه ضاحكاً (هي بالله الشخصية ذاااتا وينا) ؟

كل الدنيا تقوم بإنشاء مدارس ومستشفيات وطرق وجامعات وجسور وكباري فتصمد وتظل واقفة في شموخ حتى بعد إنقضاء عمرها الإفتراضي أما عندنا فالأمر مختلف جداً فكلها سنتين تلاته بالكتير ثم تنهار هذه المنشآات التي تبنى من عرق المواطنين الغلابة وبعضها (عااادي) تنهار ولم ينته العمل بها بعد كما في (عمارة جامعة الرباط) والأسباب يعلمها (راعي الضان في الخلا)
في العام 2017 وأثر تلك التصدعات التي حدثت في كبري المنشية أرجعت بعض التبريرات الحكومية ما حدث في (الكبري) بأنه كان بسبب هجمات (الفئران) التي أدت لتآكله وتصدع أجزاء منه وقد طالبنا حينها في مقال لنا بتغيير إسم وزارة الطرق والجسور إلى (الطرق والجقور)
وقد عهد حينها لوزارة البني التحتية ممثلة في وزيرها الأسبق د. أحمد قاسم بعمل الصيانة اللازمة (للحمايات الحجرية) موضوع التصدع وبعد إكتمال أعمال الصيانة تم إفتتاح الكبري لحركة المرور وكووولنا إفتكرنا إنو (الموضوع خلاس إنتهى) وتغاضى الجميع عن أصل المسألة وهو (هو أساساً يتصدع ليه وهو كبري جديد؟) وهو سؤال لو تعلمون عظيم!!
ولأننا في عهد (وريتنا جديد ما كان على بال) إذا بذات التصدعات المشار إليها تظهر من جديد… (دفن الليل أب كراعاً بره) حيث أقر المدير العام لهيئة الطرق والجسور بولاية الخرطوم، المهندس الصافي أحمد آدم، وهو يتحدث في برنامج (حال البلد) بقناة (سودانية 24) بانهيار الحمايات الحجرية في كبري المنشية من الناحية الشرقية، مؤكداً أن هذه المشكلة حدثت من قبل وتم علاجها بصورة مؤقتة، ما جعلها تتكرر مجدداً، وأضاف: أنا أقول بكل وضوح إن هناك انهياراً واضحاً في كبري المنشية، لكن لا علاقة له بالحالة الانشائية للكبري، وانما هو في الحمايات الحجرية، كما أضاف الصافي إلى أن صيانة الحمايات الحجرية حدثت في عهد وزير البنى التحتية الأسبق بولاية الخرطوم د. أحمد قاسم، منوهاً إلى أن الصيانه لم تتم – وقتها – بصورة دائمة، وإنما جاءت بصورة مؤقتة، ما أسهم في انهيارها مجدداً.. وأضاف: نحن بدأنا حاليًا في إجراء علاج دائم.
والسؤال الذي يفرض نفسه بقوة (طيب مش الحاجة دي حصلت ليها صيانة قبل كده؟)
هذا السؤال يا سادتي الأماجد يجيب عليه السيد (الدكتور) أحمد قاسم وزير البنى التحتية الأسبق والذي في عهده تمت تلكم الصيانة وقبل أن تستمعوا إلى الإجابة عليكم تناول ما شئتم من الأدوية التي تمنع من (الجلطات) وسائر أمراض (الدم).. حيث أفاد الدكتور متداخلاً في برنامج (حال البلد) بقناة (سودانية 24) بأنو لا وجود لحماية مؤقتة (طيب العملتوهو كان شنووو) وأن الدراسة التي إستندوا عليها حينها في صيانة الكبري تحدثت عن ثلاثة مراحل أولها الصيانة العاجلة والطارئة في جسم «البلاطة» في مدخل الكبري، وثانيها حماية «الكتف» بالألواح الحديدية، وثالثها إنشاء الحمايات الحجرية.
بالطبع حديث (الدكتور أعلاه) عن الدراسة والمراحل والشنو ما عارف لم يجب على تساؤلاتنا نحن عامة (الما مهندسين) عن لماذا عادت ذات التصدعات تاااني؟
وعشان ما نكون (لايوقين) ونكررالسؤال (السخيف الفوق ده) فسعادة الدكتور ينبهنا إلى حقيقة هامة إذ يقول سيادته (الواجب والمسؤولية هو أن تتم صيانة تصدعات كبري المنشية الحالية بأسرع فرصة ممكنة، ودون إلقاء اللائمة على الآخرين).. يعني بالعربي كده (الفات مات وخليكم أولاد النهار ده ومافي زول يسألنا)
وها هو الباشمهندس لا يريد أن ينهي حديثه إلا بعد أن يوضح لنا كيفية حل هذه المعضلة التي طلب منه حلها في السابق ولم يوفق (وما عايز زول يلومو) إذ يلفت نظرنا إلى أن الحل يكمن في إنشاء الحمايات الحجرية شرقاً وغرباً!! ونحن نتساءل و(ريالة) الأطفال في شدقينا (طيب ما عملتا كده من الأول ليه؟)
كسرة:
الزول الما مهندس (ذينا كده) يتعب تعب شديد في البلد دي عشان يفهم!
كسرات ثابتة :
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنو (و)؟
• أخبار ملف هيثرو شنووووو؟ فليستعد اللصوص

الإعلانات