أكد الفريق أول شرطة حقوقي عادل محمد أحمد بشائر المدير العام لقوات الشرطة أن ولاية الجزيرة تعد من أكثر الولايات هدوءا واستقرارا ولم تشهد تسجيل بلاغات جنائية عدا البلاغات المتعلقة بحراك الحياة العادية. جاء ذلك خلال زيارته لولاية الجزيرة لتدشين مشروع عربات المطافيء المقدمة من رئاسة الشرطه بكلفة 60 مليون جنيه وذلك بحضور اللواء الركن أحمد حنان صبير والي ولاية الجزيرة. وأعلن لدى مخاطبته اللقاء النوعي لرموز وأعيان مدينة ود مدني بقصر الضيافة، عن خطط وبرامج الشرطة التي ترمي للتقليل من فرص الجريمة عبر آلياتها المختلفة وأكد تعزيز دور الأمن في النهضة التنموية، وكشف عن اكتمال الترتيبات لإنشاء مجمع متكامل لخدمات الشرطة بمدني مكون من 5 طوابق ومشروع للرقابة الإلكترونية على الأسواق ودعم الجزيرة بـ 20 كاميرات مراقبة و20 موتراً لقوات المباحث ودعم الشرطة بعدد من المركبات وتوفير الوقود. وقال بشائر إن الشرطة هي الحارس للديمقراطية وإنها انحازت لخيار الشعب وأصدرت الأوامر لمنسوبيها إبان الحراك الثوري بوضع السلاح وحماية الثوار، وأكد أن الأمن مسؤولية الجميع. وثمن عبد المنعم عبد العال ممثل أعيان مدني إسهامات الشرطة في بسط الأمن والاستقرار واستعرض دور أبناء الولاية في تحقيق التغيير ودعم خطط البناء والتعمير ونادى بعودة نقاط بسط الأمن الشامل لتعزيز الأمن بأحياء ودمدني.

سونا