حاول مدرس فرنسي قتل زوجته بعد أن تقدمت بدعوى إلى المحكمة المختصة تطلب تطليقها منه بسبب «قذارته» وتعمده عدم الاستحمام لشهور، ما يجعل الحياة معه لا تطاق، ما أثار غضبه ودفعه للتعدي عليها بالضرب المبرح ففقدت الوعي نتيجة إصابات بالغة في الرأس والجسم، وتدخل الجيران بعد سماعهم صراخ المجني عليها واستغاثاتها وأبلغوا الشرطة، التي اعتقلت الجاني وأحالته إلى النيابة لمباشرة التحقيق.

كانت شرطة «سانت بريوك» التابعة لإقليم أدو أن أرفور – شمال غربي فرنسا – قد تلقت بلاغاً من سكان منطقة لافور، يفيد بقيام مدرس يدعى «ألكسندر. ل» 35 عاماً، بالتعدي بالضرب المبرح على زوجته «مونيكا.م»، 27عاماً نهاية الشهر الماضي، في وقت متأخر من الليل، وأن المجني عليها ظلت تصرخ وتستغيث لمدة نصف ساعة تقريباً قبل أن يتدخل الجيران ويهرعوا إلى منزلها يجدوها مغشياً عليها وغارقة في دمائها، فيما شاهد بعض الجيران زوجها يفر من المنزل مذعوراً، تم تكثيف البحث عن المتهم واعتقاله.

دعوى الطلاق

وقال بينو كوبر، محامي المجني عليها لـ«البيان»، إن المتهم تزوج المجني عليها قبل عام، لكنها انفصلت عنه سريعاً بسبب «قذارته» وعدم استحمامه لشهور، ما يجعل رائحته كريهة بشكل لا يطاق، علاوة على أسلوبه الهمجي في المنزل وحالة الفوضوية التي يتسم بها سلوكه، ما دفعها بعد شهور من المحاولات والإلحاح لتغيير سلوكه للتقدم بدعوى طلاق لمحكمة الأسرة، وفور علم الزوج أو الجاني بالدعوى تملكه الغضب فذهب إلى منزل المجني عليها الذي تقيم فيه بمفردها منذ انفصالها عنه وتعدى عليها بالضرب المبرح في الرأس والجسد محدثاً فيها إصابات بالغة أفقدتها الوعي، وشهد عدد من جيران المجني عليها أمام المحكمة بأنهم شاهدوا زوجها يفر من المنزل بعد سماعهم صراخ واستغاثات المجني عليها بعد الثانية عشرة مساء الثلاثاء، وهو ما أكدته الزوجة «المجني عليها» أمام النيابة أيضاً.

طريق مسدود

وأضاف كوبر، أن النيابة العامة وجهت للزوج اتهاماً بـ«الشروع في القتل»، وفي انتظار التقرير الطبي النهائي للمجني عليها المحجوزة حالياً في أحد المستشفيات الخاصة في المدينة، ليتم بعدها إحالته إلى المحكمة الجنائية المختصة، وسيتم إرفاق صورة من ملف تحقيقات النيابة في ملف دعوى الطلاق، حيث وصلت الحياة الزوجية لمرحلة النهاية.

صحيفة البيان