عبرت الولايات المتحدة عن تقديرها و شكرها لزعماء السودان و كينيا و يوغندا في سعيهم للتوسط بين اطراف النزاع في جنوب السودا ن والعمل على التقارب بين الرئيس سلفا كير رئيس جنوب السودان وزعيم المعارضة الدكتور رياك مشار.

وقال مساعد وزير الخارجية الأمريكية لمكتب الشؤون الإفريقية، تيبور ناجي “نحن نشكر لقادة كينيا و السودان، ويوغندا سعيهم للتوسط بين الرئيس كير والدكتور مشار” ابان الاجتماع الذي عقد في عنتبي، يوغندا.

لكن المسؤول الأمريكي أشار بأن بلاده “تشعر بخيبة أمل شديدة” من أن رئيس جنوب السودان الفريق اول سلفا كيير ميارديت وزعيم المعارضة الدكتور ريك مشار قد اجلا تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في جنوب السودان و المقررلها 12 نوفمبر الجاري.

وقال ناجي في تغريدة نشرها اليوم الجمعة بحسب (سونا)، ان “عدم قدرة الزعيمين على الوفاء (بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية) في الموعد الذي اتفقا عليه يدعو إلى التشكيك في مدى ملاءمتها لمواصلة قيادة عملية السلام في البلاد”.

وكان قادة الدول الثلاثة كينيا والسودان ويوغندا الأعضاء في الهيئة الحكومية للتنمية (IGAD) قد عقدوا قمة ثلاثية في عنتبي في محاولة للتوسط بين مشار وكير بهدف تشكيل حكومة الوحدة الوطنية بحلول يوم 12 من شهر نوفمبرالجاري.

و كان الاتفاق على موعد 12 نوفمبر الجارى تم تحديده من قبل ممثلي مشار وكير في وقت سابق من هذا العام عندما فشلت الحكومة و المعارضة في تكوين الحكومة في مارس 2019 عقب اجتماع الخرطوم.

الخرطوم (كوش نيوز)