الفاشر في 2-12-2019(سونا) –

نظمت هيئة الأمم المتحدة لتمكين وتنمية المرأة ومنظمة التعافي للتنمية السودانية بالتعاون مع الجهاز القضائي بولاية شمال دارفور اليوم  بقاعة دار المعلمين بالفاشر، نظمت ورشة تدريبية لقضاة المحاكم الريفية بالولاية حول تعزيز حقوق الإنسان الخاصة بالمرأة.

وأشاد ممثل رئيس الجهاز القضائي بالولاية كمال هوت الله عبد الكريم لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للورشة بدور المحاكم الريفية في معالجة القضايا المجتمعية بمناطقهم، مؤكدا أن ذلك الدور يمثل امتدادا للأدوار التاريخية التي ظلت تقوم بها الإدارات الأهلية في معالجة وحل القضايا الاجتماعية المختلفة وفي شتى المجالات، موضحا أن السودان ما يزال يعوّل كثيرا على الإدارات الاهلية في معالجة المشكلات بين المجتمعات والمحافظة عليها واستقرارها، مشيرا إلى أن الأعراف الأهلية التي تحتكم إليها الادارات الأهلية بدارفور باتت تمثل واحدة من مصادر العلم والمعرفة بالجامعات الغربية، وأكد ضرورة مشاركة المرأة في المحاكم الريفية للاضطلاع بدورها في المجتمع.

ومن جانبه أوضح مدير منظمة التعافي للتنمية السودانية، شرف إبراهيم نافع، أن الورشة استهدفت أكثر من 55 مشاركا ومشاركة من قضاة المحاكم الريفية بجميع محليات واداريات الولاية المختلفة وبهدف تعزيز دور المرأة في المجتمع وإعطائها الفرصة للمشاركة في المحاكم الاهلية، منوها في ذلك إلى الادوار التي ظلت تقوم بها المرأة في تربية الأبناء ومشورتها منذ العهد الأول للإسلام، مؤكدا ضرورة استمرار تلك الأدوار ومشاركتها  في حل قضايا المجتمع، داعيا المشاركين في الورشة إلى السعي الجاد لتحقيق أهداف الورشة بإنزال مخرجاتها إلى أرض الواقع.

إلى ذلك أشاد الناظرالصادق عباس ضو البيت، ممثل المشاركين في الورشة، بجهود منظمة التعافي للتنمية السودانية والشركاء لاهتمامهم بقضايا وهموم المجتمع والمرأة بوجه خاص من خلال تنظيم مثل هذه الورش لتعزيز حقوق المرأة، مؤكدا أن المرحلة المقبلة ستشهد المحاكم الريفية عملا كبيرا من أجل تمكين المرأة ومشاركتها في المحاكم.