كوستي في 7 – 12 – 2019 (سونا)

دعا الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي إلى أن يتم اختيار الولاة المدنيين للفترة الانتقالية من ذوي الكفاءات المؤهلة التي تحظى بسند وتأييد شعبي، ويتحملون المسؤولية دون أي مجاملات، وقال إن قوى الحرية والتغيير ستقدم المرشحين لرئيس الوزراء عبدالله حمدوك لاختبار الولاة، وأضاف: ” نصحيتنا ليه يختار القوي الأمين “، جاء ذلك لدى مخاطبته بالجزيرة أبا جماهير حزب الأمة والأنصار ، وأشار إلى أن الثورة مرت بثلاث مراحل هي: مرحلة المجلس العسكري الانتقالي والتفاوض للوصول للوثيقة الدستورية ، والمرحلة الثانية هي مرحلة المجلس السيادي بين العسكريين والمدنيين، والمرحلة التي هي مرحلة الاحتكام للشعب الحكم فيها مدني صرف هي مرحلة مابعد الفترة الانتقالية ،  وشدد المهدي على أهمية قيام مؤتمر للتعليم العالي والعام والفني وتعليم الخلاوي لإصلاح حال التعليم بالسودان والإعداد لقيام مؤتمر اقتصادي لمواجهة التحديات الاقتصادية واجراء إصلاحات أساسية لمعالجة الأوضاع الاقتصادية ، وإعداد دستور توافقي لجمع أكبر كلمة لأهل السودان لبناء الوطن، وأن يرتكز على أربعة مرتكزات للحكم الراشد هي: المشاركة، والمساءلة والشفافية وسيادة حكم القانون ومراعاة التنوع الثقافي والديني.

ووعد المهدي مواطني الجزيرة أبا بتكوين هيئة عليا لتطوير الجزيرة أبا وتحويلها للمدينة الفاضلة وإعادتها لدائرة الإنتاج الاقتصادي والاستثماري بتشغيل المصانع والمحالج بالإضافة للاهتمام بقضية البيئة وإنقاذ مشروع السودان الأخضر.