* خبر جدير بالاحتفاء، بل نجزم أنه أهم وأقيم خبر تم نشره في مرحلة ما بعد الثورة، لكنه ضاع للأسف في زحمة الحديث العالي عن التفكيك وضجيج المصادرة، مع أنه يشير إلى أفضل ما أنجزته حكومة حمدوك، ممثلة في البروفيسور انتصار الزين صغيرون، وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، التي قررت مضاعفة ميزانية البحث العلمي من (160) مليون جنيه إلى ستمائة مليون، بنسبة زيادة تصل إلى (375%).
* ذلك يمثل لعمري انتصاراً باهراً للعلم، وانحيازاً مهماً للعلماء والباحثين، ممن كانوا يعانون الأمرين من شح التمويل، وجهل النظام السابق لقيمة البحث العلمي، وتأثيره الاستراتيجي على حياة الأمم.
* إدراكاً منا لأهمية الموضوع سبق لنا أن خصصنا له عدداً كاملاً من هذه الصحيفة، واستعرضنا فيه الكيفية التي تتعامل بها الدول مع البحث العلمي، ووثقنا واقعنا المزري في الملف المذكور.
* أذكر أننا تجولنا وقتها في موقع وزارة التعليم العالي على الإنترنت، وحاولنا الحصول على أي معلومات أو أرقام تشير إلى حجم الأموال المنفقة على البحث العلمي، وأي إنجازات في المجال المذكور، ترتبط ببراءات اختراع سودانية وفشلنا، لأن الموقع نفسه كان فقيراً، ولا علاقة له بالعلم أصلاً.
* معظم روابطه لا تعمل، ويخلو من أي معلومات أو إحصائيات مفيدة.
* بحثنا في الأخبار المنشورة عن الوزارة فلم نحظ إلا ببضعة تصريحات للوزيرة السابقة سمية أبو كشوة، تحدثت فيها عن قلقها من تفشي ظاهرة هجرة أستاذة الجامعات إلى الخليج.
* استعرضنا الميزانيات المخصصة للبحث العلمي في الوطن العربي، فوجدنا قطر تحتل المركز الأول، تليها السعودية التي تقدم أكثر من ثلاثة مليارات دولار، تساوي (0.3%) من ناتجها القومي الإجمالي.
* نقبنا في مواقف بقية دول منطقة الشرق الأوسط، فوجدنا إسرائيل أكثرها اهتماماً، وأوفرها إنفاقاً على العلم، إذ تخصص له أكثر من (12) مليار دولار سنوياً، وتنفق (2500) دولار على تعليم الفرد في العام، مقابل (340) دولاراً في الدول العربية، وهي – أي إسرائيل- تتعامل مع البحث العلمي على أنه (قضية وجود)، وتربطه بجيشها، لذلك أصبحت خامس أكبر دولة منتجة ومصدرة للأسلحة في العالم أجمع، بعد أمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا.
* في كل عام يزور أكثر من مائة ألف عالِم معهد وايزمان، باعتباره أحد أهم المعاهد البحثية في العالم، إذ تبلغ ميزانيته مليارين من الدولارات، وإنجازاته واختراعاته لا تحصى.
* تفاخر إسرائيل بأن أول رؤسائها (حاييم وايزمان) كان عالماً في الكيمياء، وأنه اكتشف مادة (النيتروجلسرين) شديدة الانفجار، ومهنة (العالم) تأتي في المرتبة الثانية بين ترتيب المهن التي تتمناها الأسر الإسرائيلية لأبنائها (بعد الطبيب).
* من الاختراعات المهمة التي قدمتها إسرائيل للعالم جهاز يتيح للأشجار إرسال رسائل (SMS) لهواتف المزارعين حال شعورها بالعطش، وفي حال عدم وجود هاتف محمول ترسل الشجرة رسالة بالبريد الإلكتروني للمزارع، ولاحقاً تم تطوير الاختراع ليمكن الأشجار من فتح صنابير المياه إلكترونياً عند شعورها بالجفاف.
* خلص الملف إلى أن حكومتنا (البائدة) تعتبر البحث العلمي ترفاً لا يستحق العناية ولا الإنفاق، وأن الجامعات السودانية لا تهتم به، ولا تقدم لطلابها المتفوقين ما يعينهم على الابتكار، بعد أن تحولت إلى ساحات للتناحر، وتفرغت الجامعات الخاصة (للنصب العلمي)، وجني المال من دون أن تقدم شيئاً مفيداً لطلابها، سوى بعض أشكال (الربا) في طرق تحصيل الرسوم.
* لذلك كله استحسنا ما فعلته بروف انتصار، وعددنا قرارها التاريخي (انتصاراً) باهراً لحكومة الثورة، وفتحاً جديداً للعلم، تستحق عليه الوزيرة النابهة التي تعرف قيمة العلم تحيةً حارة، حتى ولو لم ينل قرارها المفرح ما يستحقه من اهتمام الرأي العام والإعلام.