الخرطوم “تاق برس” – أصدر الصندوق القومي لرعاية الطلاب توضيحاً حول الاحداث التي شهدتها داخلية طالبات جامعة القران الكريم وتنظيم الطالبات وقفة احتجاجية اليوم الاثنين لاختفاء طالبات وتعرض بعضهن للاغتصاب والنهب والطعن.

وقال الصندوق في بيان تلقاه “تاق برس” بهذا ينفي الصندوق القومي لرعاية الطلاب امانة ولاية الخرطوم مايتم تداوله في بعض المواقع و الوسائط الاعلامية عن ما وصف بالتطورات المثيرة والخطيرة بداخلية القرآن الكريم زعموا من خلالها باختفاء طالبات في ظروف غامضة وتعرض بعضهن للاغتصاب والنهب وطعن احداهن ونومهن في العراء مع عدم الامن وهو حديث لا اساس له من الصحة.

وحول سكن طالبات السنة الاولى بجامعة القران الكريم يرجو أن يوضح الصندوق للراي العام مايلي

◼الكل يعلم أن الدراسة بالجامعات قد تم تعليقها لاكثر من (١٠) اشهر على خلفية احداث ثورة ديسمبر المجيدة الأمر الذي تسبب في تراكم الدفعات في الجامعات مما خلق فجوة سكنية في الجامعات تجاوزت (٣٢٠٠٠) الف في جميع الولايات .

◼ بعد إعلان الوزارة فتح الجامعات واستئناف الدراسة أواخر اكتوبر الماضي شرع الصندوق في اجراء المعالجات اللازمة لاسكان الطلاب وامتصاص الفجوة بالتعاون والتنسيق مع الجامعات من خلال ايجار منازل وبناء صوالين مؤقته واستخدام بعض المباني الحكومية غير المستقلة إلي حين انجلاء الفجوة بتخريج الجامعات للدفعات الاخيرة.

◼فيمايلي اسكان طالبات جامعة القران الكريم اقترحت الجامعة للصندوق اسكان طالبات السنة الاولى في قاعات مجمع اللغة العربية بالثورة امدرمان وقام الصندوق باعادة تاهيل القاعات وتقسيمها لغرف واضاف لها وحدات الحمامات والمراوح ومبرادات المياه ووفر التامين والخدمات اللازمة لتوفير بيئة سكنية مواتية للتحصيل الاكاديمي.

◼وبعد الاجراء الذي تم وفر الصندوق ترحيل للطالبات من الداخلية الكل البديلة المؤقتة الي الكلية وبدات الحياة فيها طبيعية بعد ان زاولت الطالبات نشاطهن الاكاديمي .
◼بدأت تتعالي بعض الاصوات وسط الطالبات ترفض السكن في الداخلية بحجة بعد المسافة من الكلية وقامت عمادة الطلاب بالجامعة وادارة الصندوق بمخاطبتهن وعادت الامور إلي نصابها الطبيعي
ويجدد الصندوق القومي لرعاية الطلاب ولاية الخرطوم التأكيد علي عدم صحة هذه الروايات المزعومة المتداولة في الوسائط ويأكد حرصة على سلامة الطلاب وتهيئة البيئة السكنية التي تمكنهم من التحصيل الاكاديمي