أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية عن إصابة اثنين من الثوار في موكب أمس برصاصتين في البطن ورصاصة مطاطية في الساق، وأكدت استقرار حالة المصاب الأول، وكشفت عن إصابة أكثر من 13 شخصاً بعبوات الغاز المسيل للدموع، من بينها إصابة في الكتف، وأصيب أحد الثوار بنزيف داخل الجمجمة، بالإضافة إلى إصابة في رأس تسببت في جرح قطعي، وإصابة أخرى تسببت في كسر في الضلع، كسر في الرجل، بالإضافة إلى إصابة في الساق.

بينما أصيبت طالبة طب بكسر في اليد اليسرى، فضلاً عن إصابة شاب في اليد والرقبة حالته مستقرة، بجانب إصابة شاب في الركبة حالته مستقرة، وإصابة رجل مُسن بجرح قطعي في الشِفة السفلى، كسر في الرجل، إصابة في الفخذ، إصابة في الرأس، وحالات إصابة بالاختناق، بجانب إصابة أحد المتظاهرين بحريق في اليد، بينما تسبب وقوع عبوات غاز مسيل للدموع داخل بص كان يقل طلاب مدرسة سان فرانسيس ونتج عن ذلك إصابات متفاوتة وسطهم، وأصيب رجل عشريني نتيجة للضرب بالعصا.

وشددت اللجنة المركزية للأطباء بحسب موقع صحيفة الجريدة، على ضرورة إقالة مدير عام الشرطة ومدير شرطة ولاية الخرطوم واتهمته بالتآمر مع أذيال النظام ضد الثورة، وطالبت بإيقاف الضباط المسؤولين من الانتهاكات التي حدثت وإحالتهم إلى التحقيق الفوري وطالب بإعادة هيكلة الشرطة وكل المؤسسات النظامية وذلك للاضطلاع بمهامها الدستورية في حماية المواطنين وكرامتهم.

الخرطوم (كوش نيوز)