خرج الآلاف من الثوار الغاضبين نهار أمس في موكب رد الجميل المطالب بإعادة شرفاء الجيش وهيكلة المؤسسة العسكرية، وندد المتظاهرون بالإحالات للمعاش التي تمت من قبل قيادة القوات المسلحة لعدد من الضباط الذين انحازوا للثورة قبل سقوط النظام، واستخدمت الشرطة العنف في مواجهة المتظاهرين مما أدى إلى اصابة اثنين من الثوار برصاصتين في البطن ورصاصة مطاطية في الساق الأول، وإصابة أكثر من 13 شخصاً بعبوات الغاز المسيل للدموع.

وبحسب موقع صحيفة الجريدة، هتف الثوار: ” الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان”، وأغلق الجيش كل الطرق المحيطة بالقيادة العامة للقوات المسلحة، وكذلك الطرق المؤدية إلى القصر الجمهوري.

وانطلقت التظاهرات من شارع الجمهورية وشارع القصر وشارع البلدية باتجاه القصر الجمهوري، واستخدمت الشرطة الغاز والهراوات لمنع الثوار من التقدم باتجاه القصر، وشهد محيط القصر عمليات كر وفر بين الثوار وقوات الشرطة ما أدى إلى إصابات عديدة متفاوتة وسط المتظاهرين وبين أفراد قوات الشرطة، وقام الثوار بوضع المتاريس في الشوارع وأشعلوا الإطارات وخرجوا في تظاهرات حاشدة وسط الخرطوم وبري والصحافة والكلاكلة والعباسية والثورات بأم درمان وبحري وعدد من المدن الأخرى مطالبين بهيكلة القوات المسلحة وإعادة الضباط المحالين للمعاش.
الخرطوم (كوش نيوز)