الخرطوم”تاق برس”- أصدرت رئاسة الشرطة بوزارة الداخلية بياناً “الجمعة”، كشفت فيه ملابسات الأحداث التي شهدتها احتجاجات “الخميس” بوسط الخرطوم.

وقالت الشرطة، إن “مجموعات محدودة ومتفلته استغلت المسيرة السلمية بكسر السياج الواقي في شارع القصر، وقامت بأعمال تعدي علي السيارات والممتلكات الخاصة لبعض المواطنين وإعاقة حركة السير بالطريق العام، واعتدت على قوات الشرطة بالحجارة، مما دعا قوات الشرطة العاملة في تأمين المسيرة وحماية الممتلكات وبإشراف النيابة ميدانيا للتعامل معهم باستخدام أدوات الشغب وإطلاق الغاز المسيل للدموع، وحدثت اصابات متفاوته لعدد من المواطنين نسأل الله لهم عاجل الشفاء وهم يتلقون العلاج الان”

ونفى البيان أن تكون الشرطة استخدمت أي سلاح ناري في مواجهة أي مواطن، وأضاف”صدرت توجيهات واضحة وصريحة في هذا الشأن ويتم الالتزام بها بشكل صارم”، واكد البيان أن أكثر من 60 حالة إصابة متفاوته وقعت بين عناصر الشرطة، فضلا عن اضرار جسيمه لمركباتها.

وبحسب البيان أن قوات الشرطة قد مارست سلطاتها وواجباتها وفق تقدير الموقف الميداني، وحرصا على الوضع الامني من الانفلات وإشاعة الفوضي و تم استخدام القدر المناسب من القوه وفقا للإجراءات القانونية المنصوص عليها في المواد(124و125 ) من قانون الاجراءات الجنائية لسنة 1991.

وأضافت البيان “أن قواتكم في الشرطة مدركة تماما لطبيعة المرحلة ومطلوبات قيام الدولة المدنية وملتزمة بانفاذ القانون وحراسة الوطن والمواطن بمهنية ومسئولية، وستظل باقية علي مواقفها المبدئية بالانحياز لخيار الشعب وحراسة ممارسة الحرية التي اختارها السودان نبراسا للحاضر والمستقبل”