الخرطوم “تاق برس” – دعا عضو مجلس السيادة الانتقالي في السودان ، حسن شيخ إدريس قاضي لإلغاء مسمى دول المنبع ودول المصب بجانب إلغاء مسمى السودان دولة المجرى أو الممر .

وقال ان مسمى دول المنبع ودول المصب يخلق مواجهة غير مقبولة بين دول حوض النيل.

وأوضح لدى مخاطبته المنتدى الإقتصادي حول قضايا المياه أن قضية المياه قضية إستراتيجية توليها الدولة إهتماماً متعاظماً بالنظر الى إرتباطها بقضايا الأمن المائي والغذائي.

وقال شيخ ادريس، إن المنتدى الإقتصادي حول قضايا المياه يحقق هدف أساسي من أهداف الإعلان الإستراتيجي وهو توفير السند المطلوب لحماية المصالح الإستراتيجية للسودان.

ولفت الى إن سد النهضة يعد أكبر سد كهرومائي في القارة الإفريقية حيث عمدت الحكومة الإثيوبية علي استنفار الجهد الشعبي لتوفير جزء من التمويل حتى يصبح السد قضية وطنية ذات أولوية كبرى

واشار الى أن استنفار مثل هذا الجهد لم يكن عملا عاديا وإنما هو عمل إستراتيجي إلتفت حوله كل القوى السياسية الإثيوبية.
وقال إن المشكلة ليست بين دول حوض النيل وإنما هي مشكلة إستراتيجية عالمية تتمثل في زيادة إستخدامات المياه وهذا سيجعل من المياه سلعة.

وقال في المستقبل القريب سنشاهد تأسيس بنوك للمياه ودعا قاضي لإلغاء مسمى دول المنبع ودول المصب لأن هذا المسمى يخلق مواجهة غير مقبولة بجانب إلغاء مسمى السودان دولة المجرى أو الممر .