أكد المحلل السياسي في منظمة ذا سنتري الأمريكية المختصة في تتبع الفساد الحكومي ومقرها واشنطن سليمان بالدو، انتهاج وزيرة المالية المكلفة هبة محمد علي ذات سياسة الوزير السابق إبراهيم البدوي.

وقال سليمان، إن هبة كانت الذراع اليمنى للوزير السابق البدوي بمعنى أنها كانت مسؤولة عن العديد من السياسات التي تتبعها الوزارة وتشرف على تنفيذ العديد منها، وبالتالي فهي لن تخرج عن هذا الخط، وأضاف: “لم نكن نتوقع إقالة البدوي بسبب الجهود الضخمة التي قام بها لتحقيق الاستقرار للاقتصاد السوداني المتعثر وعمله مع المانحين الأجانب كوزير للمالية”.

وأوضح سليمان بحسب صحيفة الصيحة، أن التعديل الوزاري كان متوقعاً لأنه جاء بعد احتجاجات في جميع أنحاء البلاد، طالب فيها المواطنون الحكومة الانتقالية بتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية ومساءلة المسؤولين السابقين عن الجرائم، وأضاف بأن هناك الكثير من الإحباط الشعبي بسبب التأخير في تنفيذ جداول أعمال المرحلة الانتقالية، وبخاصة في مجال العدالة والإصلاحات الاقتصادية للتخفيف من حدة الأزمة الاقتصادية الشديدة والعبء الثقيل الذي تسببه الأزمة الاقتصادية على سبل عيش الناس وتضاؤل دخلهم بسبب جائحة (كورونا).
الخرطوم (كوش نيوز)