الخرطوم: رقية يونس
مثل أمام المحكمة أمس (3) متهمين بينهم طالب بالثانوية، تم إيقافهم على ذمة مقتل الشرطى شرف الدين باب الله، حصباً بالحجارة أثناء أدائه واجبه في تأمين مسيرة تسليم احدى المذكرات الى مجلس الوزراء في أواخر نوفمبر للعام الماضي. وعقدت المحكمة جلسة اجرائية لمحاكمة المتهمين، وقطعت موعداً آخر منتصف اغسطس القادم لسماع المتحري.
تأجيل الجلسة
وعند انطلاق صافرة جلسات المحاكمة تقدم رائد حقوقي شرطة عزمي أحمد محمد، تابع للادارة القانونية لرئاسة الشرطة، بطلب لقاضي محكمة جنايات الخرطوم شمال، التمس من خلاله تأجيل جلسة المحاكمة إلى أخرى، مبرراً ذلك بأن أحد أولياء الدم لجأ إلى ادارتهم القانونية والتمس تمثيلهم للاتهام عن الحق الخاص، موضحاً للمحكمة أنه نما إلى علمه أن أولياء دم المجني عليه بصدد تكليفهم محامياً يمثل الاتهام عن الحق الخاص في قضيتهم. فيما أصر على المحكمة وتمسك بطلبه.
في سياق متصل اعترض بشدة ممثل الاتهام عن الحق العام وكيل نيابة الخرطوم شمال عبد الناصر شايب، على طلب ممثل العون القانوني.
وفي ذات السياق اعترضت ممثلة الدفاع رنا عبد الغفار، عن مكتب حقوق الإنسان والعون القانوني نقابة المحامين، على الطلب، ونوهت بأن الجلسة سبق أن تأجلت وان المتهمين مقبوض عليهم لفترة ٧ أشهر مضت، واشارت الى انه لا مانع لديها من حضور محامٍ يمثل الاتهام عن الحق الخاص في قضيتهم في جلسة أخرى، منوهة بأن لديهم مدة كافية لذلك لإحضار محام يمثلهم، وبررت أيضاً اعتراضها على عدم تأجيل الجلسة بمثول ممثل العون القانوني من رئاسة الشرطة في جلسة المحاكمة.
المحكمة تحسم
ومن جهتها حسمت المحكمة الجدال القانوني بين الاتهام والدفاع، وقررت الموافقة على تأجيل جلسة المحاكمة إلى أخرى عقب عيد الأضحى المبارك، فيما منحت المحكمة أولياء دم المجني عليه فرصة اخيرة لإحضار محامٍ يمثلهم في إجراءات المحاكمة، وذلك بعد إعلانهم أمام المحكمة بأنهم بصدد تكليف محام يمثل الاتهام عن الحق الخاص في قضيتهم.
طلب بالإفراج
وفي ذات الوقت دفعت ممثل الدفاع المحامية رنا عبد الغفار، بطلب مباغت للمحكمة التمست من خلاله السماح للمتهم الثالث في الدعوى الجنائية بالإفراج عنه بالضمانة العادية، وذلك لجلوسه لامتحانات الشهادة السودانية، وعللت قائلة إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، وشددت في طلبها على ضرورة أن يجلس المتهم الثالث موكلها لامتحان الشهادة الثانوية، وأضافت قائلة: (لقد ضاع منه الكثير وهو محبوس داخل حراسات وزنانين الشرطة)، فيما التمست ذات المحامية من المحكمة في طلبها احتياطياً مخاطبة السجن بشأن مراعاة مواقيت الجلوس للامتحان المختلفة للمتهم الثالث.
رفض واعتراض
وفي بادرة مفاجأة اعترض ثلاثة من أولياء دم المجني عليه، على طلب ممثل الدفاع بالإفراج بالضمان العادي عن المتهم الثالث، وشددوا على أنهم لا يقبلون ذلك ويعترضون ويرفضون.
المحكمة ترفض وتعلل
ومن جهتها قررت المحكمة رفض طلب الدفاع بالإفراج عن المتهم الثالث بالضمان العادي للجلوس لامتحان الشهادة الثانوية، وأرجعت ذلك إلى أنه وبموجب نص المادة (106) من قانون الإجراءات الجنائية لا يجوز الإفراج بالضمان العادي عن المتهم الذي يواجه جرائم معاقب عليها بالإعدام أو القصاص أو السجن المؤبد، الا في حالة استثناءات واردة في الفقرة الثانية من ذات المادة، ولفتت المحكمة في حيثيات قرارها إلى أنه وبرفض أولياء دم المجني عليهم اطلاق سراح المتهم الثالث بالضمان العادي، عليه تقرر رفض الطلب، فيما قررت ذات المحكمة أيضاً مخاطبة إدارة السجن وافادتهم بأن المتهم الثالث بصدد جلوسه لامتحان الشهادة الثانوية السودانية لهذا العام، فيما اشترطت المحكمة مسألة مخاطبتها إدارة السجن بشأن امتحان المتهم الثالث بإحضار وايداع الدفاع مستنداً يؤكد أنه ممتحن للشهادة السودانية.
فيما أمرت المحكمة في ختام جلستها بإعلان كافة الأطراف وحددت جلسة في العاشر من أغسطس القادم للسير في إجراءات الدعوى الجنائية.
اتهام وفصل
وعلمت (الإنتباهة) من مصادر مطلعة ان النيابة المختصة أخضعت الطلاب الجامعيين الثلاثة للتحري والتحقيق في القضية، وعقب فراغها من ذلك وجهت لهم تهماً متفاوتة تتعلق بالإشتراك الجنائي والقتل العمد من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991م، ومن ثم أمرت باحالة ملف الدعوى الجنائية لمحكمة جنايات الخرطوم شمال للنظر في ملف الدعوى ومن ثم الفصل فيه .
وكشفت ذات المصادر ان ذات النيابة قد فصلت الاتهام في مواجهة اثنين من المتهمين لعدم وجود بينة ضدهما في القضية. وكشفت المصادر ان بعض اجراءات التحريات في القضية قام بها المتحري مساعد شرطة موسى محمد بشير الذي يعمل بقسم شرطة الخرطوم شمال، حيث مثل في جلسة الامس وحددت المحكمة جلسة اخرى لسماعه.
فلاش باك
وكان المكتب الصحفى للشرطة وقت الحادثة قد اصدر بياناً حول احداث مقتل شرطى واصابة آخرين، وجاء فى البيان الذى حصلت (الإنتباهة) على نسخة منه وقتها بتاريخ 30/11/2019م (قد تعرضت مجموعة من افراد ادارة العمليات بشرطة ولاية الخرطوم اثناء تأدية واجبهم في تأمين مسيرة تسليم مذكرة الى مجلس الوزراء لاعتداء وحصب بالحجارة أدى الى إصابات متفاوتة لاكثر من (11) فرداً بينهم الرقيب شرطة شرف الدين باب الله الذي تعرض لاعتداء مباشر من بعض المتفلتين ادى الى تعرضه لاصابات بالغة وتهشم في الجمجمة، وتم اسعافه الى مستشفى الشرطة وحجزه بوحدة العناية المكثفة، حيث فارق الحياة بتاريخ 4/12/2019م، فيما احتسبت الشرطة وقتها بحسب بيانها ــ المجني عليه ــ شهيداً للواجب، وتقدمت باحر التعازي لاسرته وزملائه وقادته، كما ادانت الشرطة مثل هذه التصرفات المعزولة، وتؤكد حرصها على سيادة حكم القانون وعزمها على انفاذ واجباتها القانونية بموجب الوثيقة الدستورية والقانون.


اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب