كشفت مصادر صحفية ان وزيرة شهيرة في العهد البائد دوّنت بلاغًا ضد مدير مكتبها بالنيابة بشأن سرقة أموالها بالعملة”المحلية والأجنبية”، ومجوهرات من خزانة مكتبها.

وفي غضون ذلك بحسب جريدة الانتباهة الصادرة اليوم”الأربعاء”، وبعد التحريات أحالت النيابة المختصة إلى محكمة جنايات الخرطوم شمال ملف البلاغ.

وكشفت الصحيفة عن تسلّم المحكمة ملف الدعوى الجنائية، وقطعت موعدًا لانطلاق جلسات المحاكمة للمتهم الخمسيني عقب عطلة عيد الأضحة المبارك.

وأبانت الصحيفة أنّ الشاكية الوزير السابقة وفي جلسة إجرائية سابقة قد مثّلت أمام قاضي المحكمة إلا أنّه تمّ تأجيل الجلسة لظروف جائحة كورونا.

وأوضحت أنّ حيثيات البلاغ الأوّلية تتمثّل في أنّ المتهم كان يشغل وظيفة مدير مكتب الوزير المشهورة بالعهد البائد، وأنّه كان المسؤول عن كافة محتويات مكتبها بالوزارة المعروفة وقت الحادثة.