أعربت بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة المشتركة في دارفور (يوناميد) عن قلقها إزاء الزيادة الأخيرة في الهجمات العنيفة على المتظاهرين السلميين والمدنيين والمجتمعات الريفية ومخيمات النازحين في مناطق مختلفة في شمال وجنوب وغرب دارفور.

وأدانت البعثة في بيان، الخسائر في الأرواح والإصابات والتشريد الناجمة عن هذه الهجمات، داعية السلطات الحكومية ذات الصلة إلى القبض على الجناة وتقديمهم إلى العدالة.

ورحبت البعثة، بإعلان رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك بنشر قوة حماية مشتركة لحماية المدنيين في دارفور، معربة عن أملها في نشر هذه القوة بالكامل، في أقرب وقت ممكن.