الخرطوم “تاق برس” – وكالات- قالت منظمة “سيف ذات تشيلدرن”، إن العنف المستعر في إقليم دارفور غرب السودان، يحرم أكثر من 14 ألف طفل من الغذاء والرعاية.

وذكرت هذه المنظمة غير الحكومية التي تعنى بالأطفال، أن حوالي 500 مسلح هاجموا في 25 يوليو قرية مستيري الواقعة على مسافة 48 كيلومترا من مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وقتلوا 61 شخصا من قبيلة المساليت وجرحوا 88 بينهم 35 في حالة حرجة.

وقالت المنظمة، إنه كان من بين القتلى خمسة أطفال وأصيب تسعة آخرون بجروح.

وتابعت: “اندلاع العنف القبلي في غرب دارفور حرم أكثر من 14 ألف طفل من الخدمات الصحية لأننا اضطررنا لإغلاق عيادتين ومكتب محلي في مستيري”.