تقرير :الوطن
يعتقد بعض الناشطين السياسيين والمتسلقين على اكتاف الثورة مِن مَن كانوا حتى الحادي عشر من أبريل ٢٠١٩م، ينافقون النظام السابق ويتقربون إلى قياداته زلفى، يعتقدون انهم يمكن يمتطوا ظهر الثورة لتحقيق أجندتهم عبر نقابات المنشأة والمؤسسات كما هو الحال في كنانة ذلك المشروع الأنجح على الإطلاق ضمن المشاريع الاستثمارية المشتركة في السودان.
اعتصام وأصوات نشاز
يقول أحد العاملين بكنانة ان بعض الذين نصبوا أنفسهم أوصياء على النقابة وزعموا انهم يمثلون العاملين دعوا لذلك الاعتصام المجهول المصدر وأضاف في حديثه للوطن أن المهندسين والعمال والادارة في كنانة كلهم يعملون في كنانة في تناغم تام وكفريق عمل واحد وان الأصوات التي تدعوا إلى الإضراب والاعتصام أصوات نشاز لاتعبر عن حقيقة مايدور في الشركة وأشار إلى حالة الرضا بين العاملين وقال إن إدارة الشركة لم تقصر في توفير المعينات والرواتب والاستحقاقات للعاملين فضلاً عن الدعم الاجتماعي والمواد الاستهلاكية التي تقدم لهم بسعر زهيد مقارنة بالجنون التي تشهده الأسواق في كل المناحي وقال انهم يدركون الأوضاع في البلد بصورة دقيقة ويعايشونها ويدركون كذلك ارتفاع تكلفة التشغيل والإنتاج في كل القطاعات لافتاً إلى ثقتهم في مجلس الادارة ونائب العضو المنتدب مدير الموقع في أحداث المعالجات اللازمة دونما ضوضاء أو شعارات سياسية على حد تعبيره.
مشروعات ضخمة
في الوقت الذي تتهيأ فيه شركة كنانة للدخول في مشروعات توسعية ضخمة عبر مصانع جديدة في الطاقة والغذاء من المتوقع) أن تدخل دائرة الإنتاج مابين أكتوبر وديسمبر المقبلين، يعمل البعض على أحداث هزة تعطل هذه المشاريع الكبيرة التي تمثل قيمة مضافة للاقتصاد السوداني مثل الدعوة للاعتصامات والتوقف عن العمل مايسبب اضراراً بالشركة والاقتصاد الوطني،وكان المهندس يحي محمد يوسف نائب العضو المنتدب لشركة سكر كنانة مدير الموقع أكد أن كنانة أصبحت مصدر متجدد للغذاء والطاقة وذلك من خلال تحولها من مجال إنتاج السكر الي إنتاج الغذاء والطاقة بصورة كاملة .
وأبان نائب العضو المنتدب أن إنتاج شركة كنانة يتمثل في عدة محاور منها السكر والإيثانول والطاقة والألبان وإنتاج الدواجن والأعلاف مشيرا الي أن إنتاج الشركة في مجال الطاقة يبلغ مليون ونصف طن بقاس والتي سيتم تحويلها لطاقة للإستفادة منها في صناعة السكر .
وأضاف يحي أن طاقة إنتاج السكر تبلغ أربعمائة الف طن وأن مساحة المزرعة تبلغ مائة وعشرة الف فدان .
وأوضح نائب العضو المنتدب أن كنانة تعمل الآن في خطة خمسية من أجل وصول الشركة لإنتاج أربعمائة وخمسين ألف طن سكر على أن تكتمل هذه الخطة في موسم ٢٠٢١ ـــ ٢٠٢٢َم.
وحول إنتاج الايثانول في كنانة أشار يوسف إلي أنه وصل الى ستين مليون لتر ويجري العمل لزيادة هذه الإنتاجية في الموسم القادم الي مائة وعشرين مليون لتر .
وفيما يتعلق بانتاج البايوغاز قال أن انتاج كنانة منه يعادل خمسة ألف طن الي جانب إنتاج مئتان ألف طن سماد عضوي وكذلك إنتاج الدواجن ليرتفع من مليون الي خمسة مليون .
وأعرب عن أمنياته أن تحذو مشاريع اخري بالبلاد حذو كنانة في الإنتاج الشامل .
تحديات ورهان
ان هذه المشاريع الكبيرة ترس في ماكينة الاقتصاد القومي ونتاج لجهد إدارة تعمل بأفق ورؤية واستهدافها وتعطيلها يضر بالبلاد والاقتصاد وفي ظل هذه التحديات يبقى الرهان قائماً على وعي العاملين الأيدي العاملة ورصيد الشركة لمواصلة الإنتاج و لتفويت الفرصة على من يتربصون بهذه النجاحات.